الرئيسية | الإقتصادي | منظمة أوبيب ستجتمع بهوستون مع المنتجين الأمريكيين

منظمة أوبيب ستجتمع بهوستون مع المنتجين الأمريكيين

image

ستجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول(أوبيب) يوم الاثنين القادم بهوستون (تكساس) بالولايات المتحدة الأمريكية مع منتجي النفط الصخري بهدف إقناعهم  بتقديم مساهمتهم في الجهود الرامية من أجل استقرار دائم لسوق النفط. ويتوقع عقد الاجتماع على هامش الندوة الدولية حول الطاقة سيراويك التي ستعقد  من 5 الى 9 مارس الجاري  بهوستون ، حسبما أفادت به أول أمس وكالة  الأنباء الأمريكية بلاتس نقلا عن مسؤولين بمنظمة أوبيب. ويتعلق الأمر باللقاء الثاني بين الأوبيب ومنافسيها  الأمريكيين. وكان الاجتماع  الأول قد عقد السنة الفارطة  بنفس المكان بينما كانت المنظمة كانت تعمل جاهدة من أجل رفع أسعار الخام. وبعد النجاح الذي حققته من المقرر أن تحث المنظمة هذه الشركات على بذل جهد من اجل احتواء عرضها و دعم الأسعار. واغتنم هؤلاء المنتجين انتعاش أسعار  النفط الذي تم تحقيقه بفضل مجهودات المنظمة من أجل رفع انتاجهم.  وفي هذا الشأن أشار مؤخرا رئيس الأوبيب سهيل المزروعي أن هذه الشركات تدين للأوبيب بالعرفان. وصرح نفس المسؤول خلال ندوة الأسبوع الدولي  للنفط التي عقدت  خلال  فبراير الفارط  بلندن قائلا "إذا أنتم منتجي النفط الصخري من الذي ساعدكم للعودة (إلى السوق) فهي الأوبيب".  ومع ذلك فان  اللقاء المرتقب  بهوستون حول عشاء عمل لن  يكون للمجابهة حسبما تؤكده  نفس المصادر. فالأوبيب سوف تذكر هذه  الشركات أن انتعاش قويا للأسعار في السوق سيعود   بالفائدة على كل المنتجين. وصرح مندوب من الأوبيب دون أن يكشف عن  هويته لوكالة الأنباء الأمريكية   بلاتس بالقول"هو حوار مفتوح  ليس هناك شيء محدود". وأكتفى نفس المندوب بالقول"فالتعاون لأجل تحسين السوق العالمية هو بمثابة رابح-رابح".  وكان الاجتماع  الأول الذي عقد السنة الفارطة قد شهد مشاركة عديد الشركات  الأمريكية  منها كونوكو  فيليبس وبيونيير ناتورال ريزورسيس وهس وكذا  تشيزابيك اينيرجي. وإذا كانت فكرة إدماج الولايات  المتحدة  الأمريكية في التحالف بين الأوبيب وروسيا غير معقولة  بسبب قوانين  مكافحة الاحتكار الأمريكية وطبيعة  التركيبة الصناعية لقطاع النفط فان العديد من أعضاء الأوبيب يؤكدون أنه من  الضروري إجراء حوار دائم مع  هذه الشركات بهدف التوصل إلى فهم أفضل لأفاق السوق. وفي الوقت  الحالي لا يدل إنتاج النفط الصخري  في الولايات  المتحدة  الأمريكية على وجود أي إشارة على أنه يتباطأ بل زاد المنتجون بشكل معتبر من  الآبار مستفيدين بذلك من طلب قوي ومن أسعار مرتفعة.  وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية حصول إنتاج قياسي في الولايات المتحدة الأمريكية في 2018 من شأنه بلوغ ذروته أي 59ر10 مليون برميل في اليوم متجاوزا بذلك الإنتاج القياسي السابق 6ر9 مليون برميل يوميا في سنة 1970.