الرئيسية | الثقافي | تشجيع الإنتاج للتوجه نحو الاحترافية

تشجيع الإنتاج للتوجه نحو الاحترافية

image

أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، أمس، بتيزي وزو التزام دائرته الوزارية بتشجيع الإنتاج السينمائي الأمازيغي للتوجه نحو الاحترافية. وأوضح ميهوبي لدى إشرافه على افتتاح الطبعة الـ16 للمهرجان الثقافي السنوي للفيلم الأمازيغي خلال احتفال نظم بالمسرح الجهوي كاتب ياسين أن هذا النهج الذي يندرج في إطار إستراتيجية الدولة لترقية تمازيغت وتطويرها (لغة وثقافة وموروثا) هي خطوة أولى قبل الذهاب نحو الاحترافية، وفي هذا الصدد طلب الوزير من لجنة انتقاء الأفلام التي ستتنافس على الزيتونة الذهبية (أرفع جائزة في هذا المهرجان) أن تكون أكثر مرونة بخصوص معايير انتقاء الأفلام المختارة من أجل تشجيع المخرجين على الإنتاج معتبرا أن كل  فيلم ينتج يستحق أن يعرض، يذكر أنه بين 43 فيلما أودع تم اختيار 17 فيلما فقط للمشاركة في المنافسة  خلال مهرجان 2018. وذكر الوزير أن دائرته الوزارية تدعم ماليا كافة المشاريع السينمائية  (الطويلة والقصيرة والوثائقية) للشباب المخرجين الذين يقدمون أفلاما منجزة  بعناية وتحمل أفكارا وكذا الترجمة (الدبلجة والسترجة) للأفلام من أجل ضمان عرض  واسع لها وطنيا ودوليا, مبرزا أن الفيلم الفائز في هذا المهرجان سيعرض خلال  المهرجانات الأخرى المنظمة عبر التراب الوطني لتشجيع المخرجين على تحسين أدائهم، من جهة أخرى أعلن الوزير أن أفضل كاتبي السيناريو (اثنان أو ثلاثة) الذين يتميزون خلال هذا المهرجان سيستفيدون من تكوينات في الجزائر والخارج, إضافة إلى دورة تكوينية سيؤطرها بلجيكيون في تيزي وزو في إطار اتفاقية وقعوها مع  محافظة مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، وأشار الوزير إلى أن الطبعة الـ16 لهذا المهرجان جاءت في ظروف خاصة اتسمت بإتمام دسترة اللغة الأمازيغية عبر الاعتراف بها كلغة وطنية ورسمية وكذا عيد  ينّاير الذي يحتفل بحلول رأس السنة الأمازيغية الجديدة (عطلة وطنية مدفوعة الأجر). وأكد الوزير أن هذا المهرجان الذي سينظم سنويا لتشجيع الإنتاج سيشكل  بالنسبة للغة الأمازيغية, التي تحظى باهتمام خاص في كافة الجوانب, فضاء للترقية والتطوير, مضيفا أن السينما تعتبر إحدى أهم الأدوات لترقيتها، وفي تطرقه لخطوة دائرته الوزارية من أجل ترقية السينما الجزائرية, أعلن ميهوبي عن انعقاد اجتماع غدا الأحد مع فريق عمل بغرض إنشاء الشركة  الجزائرية للتوزيع السينمائي بهدف التكفل بالجانب التجاري للفيلم، و في ذات السياق، ذكّر ميهوبي بخطوة وزارة الثقافة التي تهدف إلى استرجاع المداخيل (حقوق المؤلفين) المتأتية من الأفلام الجزائرية المعروضة  بالخارج، موضحا أنه من المقرر أيضا إنشاء مهرجان للفيلم المنتج بواسطة هاتف نقال بغية دمج كل التنوع القائم في السينما على الصعيد العالمي.