الرئيسية | أقلام | «عودة اليهودي الضال»: أسئلة اجترار النمط

«عودة اليهودي الضال»: أسئلة اجترار النمط

image

صبحي حديدي

كان الفرنسي ألبير لوندر (1884 ـ 1932) أحد أبرز المشتغلين بصحافة التحقيق واسع النطاق؛ وقد سافر، لإنجاز تحقيقاته المثيرة، إلى أصقاع عديدة في أربع رياح الأرض، من صربيا وتركيا وألبانيا وروسيا البلشفية، إلى الصين والهند والمغرب العربي وغويانا والسنغال والكونغو، فضلاً عن بريطانيا وأوروبا الوسطى وفلسطين. وخلال تجواله في المواقع الثلاثة الأخيرة، أنجز 27 تحقيقاً مفصلاً عن أوضاع اليهود، نشرها ينة 1929 في جريدة «لو بتي باريزيان»، واسعة الانتشار آنذاك، في ذروة صعود موجات العداء للسامية؛ ثمّ جمعها، لاحقاً، في كتاب تحت عنوان «عودة اليهودي الضالّ». وثمة جائزة في فرنسا تحمل اسم ألبير لوندر، تأسست سنة 1933 وتُمنح للصحافي الأفضل، في ميدان التحقيقات ذات الطابع الجسور غالباً. والرجل بات قدوة في التفاني المهني عند صحافيين فرنسيين بارزين، من أمثال إدفي بلينل، رئيس تحرير موقع «ميديا بارت» الشهير، المستقلّ، والذي كان له قصب السبق في نشر تحقيقات بالغة الخطورة حول ملفات سياسية واقتصادية واجتماعية حساسة. وفي مناسبة صدور الترجمة الإنكليزية لكتابه «عودة اليهودي الضال»، مؤخراً، ليس أسوأ من أن يتمّ تجيير إرثه المميز، خاصة حول العداء للسامية، لصالح المزيد من تزييف التاريخ بصدد الهولوكوست؛ كما نلمس في سلسلة المراجعات التي تناولته، خاصة تلك التي وقّعها كتّاب يهود، أو يهود ـ صهاينة. تأويلات أمثال بيير أسولين وبنجامن باليانت ودايان كول وأوسي ديف وبنجامن آيفري وسواهم، تنتهي، على نحو صريح أو آخر مبطن، إلى تكريس ذلك الانشطار الشاقولي في شخصية اليهودي: قبل الهولوكوست، وبعده، حين حصرته عذابات العداء للسامية في تنميط امرئ ذليل مستسلم، يُساق إلى أوشفيتز ومواقع المحرقة الأخرى هنا وهناك في أوروبا الشرقية؛ ثمّ، في التنميط الثاني، بعد تأسيس الاحتلال والاستيطان، حيث توجّب أن تصعد صورة «اليهودي الجديد»، مواطن دولة إسرائيل، الـ»صبّاري» المقاتل، حسب الكليشيه المعتمدة في الأدلة السياحية الإسرائيلية، المشتقة سماته من نبتة الصبّار: شوكية صلبة في وجه الخارج، وطرية عصارية حلوة في الداخل! هنالك، مع ذلك، معضلة شائكة، لا تخلو من تناقض جلي يستدعي الحرج وبعض التلفيق: كيف يمكن استئصال الشخصية الأولى، الحزينة الكسيرة الباعثة على الإشفاق والرأفة؛ وفي الآن ذاته استمرار تحويل الهولوكوست ـ في جوانبه المأساوية والكارثية التي تستدرّ الدموع بالضرورة ـ إلى هوية لمواطن اليهودي، ولـ« اليهودية» ذاتها وفي ذاتها؟ أيضاً: كيف يمكن تحويل كوارث التاريخ اليهودي، وليس الهولوكوست وحده بالطبع، إلى «حكاية قومية» عن البطولة والمقاومة والفداء والصمود والنصر، بدل الدموع والعويل والبكاء والرثاء؟ الخيار حُسم، حسب باروخ كمرلنغ أستاذ علم الاجتماع في الجامعة العبرية، القدس المحتلة؛ حين جرى استبدال ثقافة الموت السلبي (مثال قلعة «مسادا» الحصينة، التي سقطت على يد القائد الروماني باسوس سنة 73 م، وكيف عمد اليهود المدافعون عنها إلى الانتحار الجماعي بدل الاستسلام)، بثقافة الموت الإيجابي دفاعاً عن إسرائيل (والأمثلة تتكاثر، بمناسبة أو من دون مناسبة)، وما يقترن بهذه الثقافة من ضرورات حبس الدموع. وثمة، إلى هذا، سلسلة «دروس تربوية» يتوجب أن تتعلمها إسرائيل/ ، المحتلة المتعسكرة المستوطنة العنصرية؛ وإسرائيل/ الشعب، أو «الأمّة» عند بعض صهاينتها، في مستوى الانتماء إلى العصر وحقائقه ومعطياته. ينبغي، مثلاً، الكفّ عن تأثيم الشعب الألماني كابراً عن كابر، بحجة أنه شعب يجري العداء للسامية في عروق أبنائه، وبالوراثة البيولوجية. وهذا، بالطبع، لا ينفي التبصّر في سؤال كبير رديف: «كيف أتيح لأمّة عظيمة، أنجبت أمثال غوته وشيللر، أن تنفّذ تلك الفظائع؟». كذلك، في مثال ثانٍ، تجب مراجعة، وربما التخلّي نهائياً عن، ذلك التأويل اليهودي الديني الأصولي، الذي يردّ الهولوكوست إلى فكرة تهديم الهيكل، وإلى «الكراهية الأزلية» المزعومة بين اليهودي والوثنيّ العام. وآن الأوان، في مثال ثالث، أن تُطوى نظرية إيلي فيزل التي ترفض أي وجه للمقارنة بين الهولوكوست وأيّ وكلّ مآسي الإنسانية، قديمها وحديثها: من إبادة الهنود الحمر (قرابة 70 مليون قتيل) إلى مذابح رواندا ربيع 1994 (قرابة مليون قتيل) كي لا نتحدّث عن فلسطين والعراق وسوريا واليمن… وفي المقابل، لا بأس البتة في مناقشة مختلف الآراء الأخرى التي تتصف بالحدّ الأدنى من الحجّة العقلية. المؤرخ البريطاني أ. ب. تايلور أعاد جذور الرايخ الثالث إلى مارتن لوثر، وذلك رغم أن الأخير كان وراء دمج «العهد القديم» في «العهد الجديد»، بحيث توحّد اللاهوت الديني الغربي في صيغة تراث يهودي ـ مسيحي واحد. الألماني هانز أولريخ فيهلر رأى أنّ ألمانيا اختطت لنفسها طريقاً مختلفاً عن أمم أوروبا الأخرى (فرنسا وبريطانيا) منذ أواخر القرن التاسع عشر، وطوّرت بالتالي سلسلة خصائص تكوينية ذاتية مهدت الهياكل الاجتماعية والفلسفية والسياسية والإيديولوجية لولادة النازية. الماركسيون، من جانبهم، اعتبروا الهولوكوست مجرد مظهر من المظاهر الموروثة في الفاشية الأوروبية بصفة خاصة، والتي لا يمكن إلا أن تكون جزءاً من البنية الداخلية للنظام الرأسمالي نفسه. وأمّا المفكرة اليهودية حنّة أرندت فقد اعتبرت الهولوكوست تفصيلاً صريحاً فاجعاً، في تراث توتاليتاري عريض يضمّ النازية كما الشيوعية الستالينية والرأسمالية الوحشية، سواء بسواء. أخيراً، كيف ــ بمعزل عن اجترار أسئلة التزييف العتيقة إياها ــ ينطلي تجيير تحقيقات ألبير لوندر عن أوضاع اليهود المزرية خلال مطالع القرن العشرين؛ دون استعادة دور المؤسسة الصهيونية في إدامة عذاباتهم، وربما في صنتعة بعضها أيضاً؟ وكم من التجيير يحتاج أي تلفيق يسعى إلى التغطية على ذلك التواطؤ، المباشر الصريح، بين بعض القيادات الصهيونية وكبار ضبّاط الرايخ الثالث، خاصة أولئك الذين كانوا مسؤولين عن تصميم وتنفيذ ما عُرف باسم «الحلّ النهائي» لإبادة اليهود؟ وكيف جرى ويجري تسويق الهولوكوست لأسباب سياسية تطمس، وأحياناً تشطب تماماً، سلسلة الوقائع الإنسانية التي تسرد عذابات الضحايا وآلامهم وتضحياتهم؟ وكيف جرى الضغط على ضحايا الهولوكوست، وأحفادهم من بعدهم، للهجرة إلى فلسطين المحتلة رغم إرادتهم غالباً؟ وماذا، أخيراً وليس آخراً، عن «قضية كاستنر»، التي بدأت فصولها سنة 1945 حين بادر اليهودي الهنغاري مالكئيل غرينفالد (البالغ من العمر 71 سنة يومذاك، وأحد الناجين من الهولوكوست) على نشر كرّاس صغير يتهم فيه اليهودي الهنغاري رودولف كاستنر (القيادي الصهوني البارز وأحد أقطاب الـ «ماباي»، حزب بن غوريون) بالتعاون مع النازيين خلال سنتَي 1944 و1945؟ سلسلة الوقائع التي سردها غرينفالد يتوجب أن يشيب لهولها الولدان من أحفاد الهولوكوست: لقد وافق كاستنر، بعد تنسيق مباشر مع الضابط النازي المعروف أدولف إيخمان قائد الـ «غستابو»، على شحن نصف مليون يهودي هنغاري إلى معسكرات الإبادة؛ بعد أن طمأنهم كاستنر وبعض معاونيه إلى أنّهم سوف يُنقلون إلى مساكن جديدة، حتى أنّ البعض منهم تسابقوا إلى صعود القطارات بغية الوصول أبكر، والحصول على مساكن أفضل! وكان الثمن، في المقابل، هو إنقاذ حياة كاستنر وبعض أقربائه، وغضّ النظر عن هجرة 1600 يهودي إلى فلسطين.  يبقى، بعد الوقائع الدامغة في وجه التنميط المضلل، أنّ تحويل «عودة اليهودي الضالّ» من كتاب وسلسلة تحقيقات نزيهة، إلى كراس دعائي صهيوني جديد، على غرار سفينة «الخروج» ورواية ليون أوريس وفيلم أوتو بريمنغر؛ يحتاج إلى ما هو أشدّ حذلقة ومكراً من مجرد إعادة تدوير المستهلَك، واجترار المجترّ!