الدولي
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة تتهم الإمارات برشوة منظمات غير حكومية


كشف تقرير خاص للهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة عن تقديم الإمارات رشى لمنظمات غير حكومية، وتقويض عمل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف. وأوضحت الهيئة أنها أجرت تحقيقا داخل مجلس حقوق الإنسان خلال دورته الماضية لاحظت خلاله وجود تعبئة وضغط سياسي يرقى لوصفه بغير الأخلاقي تمارسه دول مثل السعودية والإمارات وإسرائيل وإيران. وأضافت أن تلك الدول ضللت الرأي العام بشكل غير مسبوق عبر تزويد المجلس بمعلومات مضللة والضغط على المقررين الخاصين التابعين له. كما كشف التقرير أن أبرز تلك الجهود تتزعمها الإمارات بتوظيفها أساليب مخالفة لأعراف الأمم المتحدة. وأظهر التقرير أن الفدرالية العربية لحقوق الإنسان، وهي إحدى المنظمات المحلية الرئيسية في الإمارات، متورطة في تقديم رشى لأفراد ومنظمات غير حكومية لشن حملة ممنهجة ضد دولة قطر. وذكرت الهيئة أن الفدرالية دفعت مبالغ لمؤسسات مجتمع مدني لها صفة استشارية مع الأمم المتحدة، ليكون بإمكانها إلقاء بيانات شفوية أمام المجلس وعقد ندوات على هامش جلساته. وقدّر باحثو الهيئة أن إجمالي ما دفعته «الفدرالية العربية لحقوق الإنسان» من رشى وصل لأكثر من 250 ألف دولار، كانت من نصيب أفرادٍ ونشطاء في مجال حقوق الإنسان ينشطون داخل مجلس حقوق الإنسان مقابل التحدث ضد قطر. كما دفعت المنظمة أيضًا نحو 180 ألف دولار لطالبي اللجوء الأفارقة في جنيف للمشاركة في احتجاجات ضد قطر. وحسب التقرير فمن مهام الفدرالية تقويض مصداقية أي منظمة تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات كهيومن رايتس ووتش أو منظمة العفو الدولية. ووصفت الهيئة هذه الممارسات بالمشينة، وأكدت أنها بصدد اتخاذ إجراءات فورية لوقف العمل غير القانوني لهذه المنظمة. وحسب بيان الهيئة فإن التحقيق الذي أجرته تتبع عدداً من المؤسسات العربية والأجنبية من حيث طريقة عملها وتمويلها والتزامها بالمعايير القانونية المعمول بها فى أوروبا. وحسب ملخص التقرير الذي نشرته الهيئة على موقعها صباح الأحد فإن فريق عمل يتبع لها قدم إلى سويسرا لحضور ومراقبة أعمال الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، المنعقدة في جنيف في الفترة من 11 إلى 29 أيلول/سبتمبر 2017. حضر الفريق بعض اللقاءات التي نظمتها منظمات غير حكومية مختلفة حول شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولا سيما تلك المتعلقة بأزمة دول الخليج. وقام فريق الهيئة بمقابلة عدد من الناشطين فى المجال الحقوقي والمؤسسات ذات الصفة الاستشارية مع الأمم المتحدة. ولاحظ فريق العمل خلال فترة تحقيقه، أن هنالك تعبئة وضغط سياسي يرقى وصفه «باللا ـ أخلاقى» والذي تمارسه عدد من الدول مثل السعودية والإمارات وإسرائيل وإيران. وذكر تقرير الهيئة أن فريق عملها قام برصد جهود غير أخلاقية يقوم بها مندوبو الإمارات الذين يتظاهرون بالعمل تحت غطاء مؤسسات المجتمع المدني، في حين يشكل هؤلاء المندوبون جزءًا من منظومة الأجهزة الأمنية الإماراتية. وأسلف تقرير الهيئة الذي تضمن عدداً من المستندات والصور, أن المهمة الرئيسية لما يطلق عليها «الفدرالية العربية لحقوق الإنسان» هي تقويض مصداقية أي منظمة تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات. فعلى سبيل المثال، تعرضت كل من «هيومن رايتس ووتش» و»أمنستي» إلى حملة تشويه واسعة خلال الأسابيع القليلة الماضية. على الرغم من تلك الفدرالية لايوجد لديها أي وزن حقوقي أوسياسي. وتضمن التقرير مقابلات مع بعض مدراء المؤسسات الدولية العاملة فى جنيف حيث ذكر أحد الأشخاص والذي لم تكشف الهيئة عن هويته، «لقد تحدث إلى شخصين أحدهما عرف نفسه على أنه منسق الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان وطلبوا من مؤسستنا وبكل وقاحة لم أعدها قط على مدار عملى فى مجلس حقوق الإنسان لأكثر من عقد من الزمن، أن نقوم بعقد لقاء داخل مجلس حقوق الإنسان يعالج قضية دعم قطر للإرهاب وذلك لقاء مبلغ من المال. يجب على مجلس حقوق الإنسان التحقيق مع هذه المؤسسة وسلوكها داخل المجلس» وذكر التقرير أيضا أن أحد أفراد البعثة الإماراتية فى جنيف طلب من مندوب دولة آسيوية تقديم مداخلة شفوية ضمن أحد بنود المجلس تتحدث عن مزاعم دعم قطر للإرهاب.

عدد القراءات 264 مرة | قراءات اليوم 2 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

توقيف تاجر مخدرات بحوزته (47,5) كيلوغرام من الكيف المعالج بالنعامة

 أوقفت مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي، يوم 23 سبتمبر 2018 بالنعامة، تاجر مخدرات بحوزته (47,5) كيلوغرام من الكيف المعالج، في حين أوقفت مفرزة أخرى بالوادي ،
image

السعودية في موقف لا تحسد عليه

تواجه السعودية تحدياً كبيراً فيما يتعلق بأوضاعها النفطية؛ إذ عليها إرضاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وفي الوقت ذاته الحفاظ على موقعها ضمن منظمة الدول المصدّرة
image

سنوسي باركيندو يشيد بدور الجزائر في استقرار الاسعار

"أوبك ليست كيانا إحتكاريا" أكد أمس، محمد سنوسي باركيندو، الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، أن المنظمة ليست كيانا احتكاريا، بل هي أرضية شاملة تعمل
image

الإجتماع لم يناقش الآلية المحددة للإمتثال: نحو تعويض الإنتاج الإيراني

قال وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي ونظيره العماني محمد بن حمد الرمحي للصحافيين، إن المنتجين اتفقوا على ضرورة التركيز على الوصول إلى نسبة الإمتثال بنسبة
image

قيطوني: الحوار الدائم بين الدول المنتجة والمستهلكة للنفط أساس الاستقرار

شدد أمس، وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، أن المصلحة العامة للمستهلكين والمنتجين تقتضي الإنتقال المرن للتغييرات الحاصلة حتى لا يتم زعزعة استقرار السوق، مؤكدا على أنه
image

الجزائر تدين اعتداء الأهواز الإيرانية

  أدانت اليوم الأحد، الجزائر، على لسان الناطق الرسمي لوزارة  الشؤون الخارجية، عبد العزيز بن علي شريف، "بقوة" الاعتداء الذي استهدف عرضًا عسكريًا بمدينة الأهواز الإيرانية
image

"البياض الدقيقى" يعصف بمنتوج العنب

تسبب ارتفاع نسبة الرطوبة بشكل عام في الجزائر في خسائر فادحة للفلاحين، خاص فيما يتعلق بفاكهة العنب، حيث طالبوا المسؤولين بإيجاد حلول للتصدي للفيروسات التي
image

اختتام أشغال الإجتماع العاشر لإجتماع دول الأوبك وخارجه بالجزائر

اختتم زوال اليوم السبت اجتماع الجزائر للجنة المتبعة للأوبك وخارجها الذي انطلق صباح اليوم  بالجزائر  العاصمة. وإختتم  إجتماع “أوبك+” بإتفاق كل دول الأعضاء المشاركة على عدم
image

ڤايد صالح يُشرف على مراسم تنصيب القائد الجديد للناحية العسكرية الثالثة ببشار

 أشرف صباح اليوم الأحد الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على مراسيم تنصيب اللواء مصطفى إسماعيلي قائدا جديدا للناحية
image

احتراق حافلة فريق وفاق سطيف

أدت شرارة كهربائية ، صبيحة اليوم الأحد،  إلى احتراق حافلة فريق وفاق سطيف، الحادث جرت على مستوى الطريق الوطني الرابط بيم مايو وأقبوا في ولاية بجاية، حيث
قيم هذا المقال
0