الدولي
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

محور الأسد – إيران وانقلاب الليكود عليها وجمعه «قلوب» دول حصار قطر


تقفز لعبة «المطبات الاستراتيجية» مجدداً إلى الواجهة في الأردن، عند رصد ومراقبة التحولات المثيرة في الإقليم، وبوصلة المجتمع الدولي، حيث النشاط الملِكِي الأردني الملموس في اجتماعات نيويورك طوال الخمسة أيام الماضية يعبر عن محاولة لتلمس ضوء المصالح الأساسية للمملكة وسط الموج المتلاطم في المنطقة والإقليم. وحيث – وهذا الأهم – يضغط الشارع بقوة بهتاف المطالبة بحكومة «إنقاذ وطني» قبيل ساعات من استقبال وفد البنك الدولي في إطار مفاوضات معقدة بعنوان الإصلاح الاقتصادي واحتمالية رفع الأسعار والضرائب مجددا لتعويض عجزي الميزانية المالية لخزينة الدولة. والصخب يرتفع في الشارع الأردني لمواجهة التزامات الحكومة المكتوبة في مجال السياسة الضريبية، ويبدو المشهد المحلي اليوم وكأن الجميع في الأردن يقفون على أطرافهم، ما يمنح وقفة نيويورك زخماً سياسياً يساعد في ترسيم حدود اللعبة محلياً. على الصعيد السياسي الإقليمي يمكن ببساطة رصد الاهتمام النخبوي المهووس بمراقبة تحولات ما بعد «حسم» المواجهة عسكريا في سوريا المجاورة لمصلحة النظام بعد تحول الصراع من «عسكري» إلى «أمني» عبر الرافعة الروسية. الأردن هنا يواجه المطب الاستراتيجي الأول حيث الاحتياطات اللازمة وطنيًا للتعامل مع مرحلة الحسم لمصلحة نظام الرئيس بشار الأسد في الجوار. يحصل ذلك فيما تلاحظ الغرفة الأردنية الحساسة أن أزمة الخليج وحصار قطر دخلت على سكة الأوراق الإقليمية، وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر سيعود على الأغلب لفترة رئاسية ثانية مزنّرًا باتصالات حيوية مع روسيا والصين وإيران. وثمة محور أو تحالف انهزم في المسألة السورية.. هذا ما يقوله كبار المسؤولين الأردنيين في الغرف المغلقة. بعض كبار المثقفين السياسيين بدأوا في المقابل يطرحون تساؤلات حول حكمة الاستمرار في علاقة قطيعة مع إيران وحتى مع حزب الله في مواجهة الانقلاب الإسرائيلي والتنكر السعودي اقتصادياً. كل طرف عربي في المحور الذي حسم الأمور في سوريا خلافا لمصلحته قرر أن يبحث عن مخرج استراتيجي خاص به. هنا تحديداً أطل المطب الاستراتيجي الثاني في مواجهة الأردنيين، فقد أرسلت الرياض وزير خارجية البحرين إلى طهران الذي عاد خالي الوفاض تمامًا وبلا أجوبة على كل تساؤلات التهدئة السعودية، فيما لاحظت عمّان مجدداً أن النغمة التي تشكك بالولاية الدينية على مكة والمدينة للسعوديين لا تصدر عن الخصم الإيراني بقدر ما تصدر عن دول عربية تعارض وتعاند السعودية حالياً. كما لاحظت في الأثناء أن السعودية تبالغ في مغازلة الإيرانيين حتى وهي تستهدف القطريين في موسم الحج، فتمنح الجانب الإيراني ربع مليون تأشيرة حج، وترسل وفدا لترميم القنصلية السعودية، وتخاطب هذه الطريقة بدورها أقرب وكيل للدب الروسي. السعودية أيضا وجهت رسائلها للأردن حيث «لا مزيد من المساعدات وعليكم الاعتماد على أنفسكم».. تلك كانت النغمة التي صارح بها العاهل الملك عبدالله الثاني شعبه، حيث الرياض دخلت مع أبو ظبي والبحرين طوعًا على «الخط الإسرائيلي» ضمن سياقات البحث عن ملاذات بعد وضوح الرؤية في صراع سوريا. تقابل الأردنيون وجهاً لوجه مع هذا التطوع الخليجي في ملف مدينة القدس والمسجد الأقصى ولمسوا تأثيراته السلبية جدا بانقلاب إسرائيلي على الدور الأردني وبصورة قادت لإطلالة المطب الاستراتيجي الرابع حيث فقدت عمّان» ورقة مهمة جدا» طالما استعملتها؛ وهي الدور مع إسرائيل والعزل، لأن الدول الصديقة اليوم مثل البحرين والسعودية والإمارات تتحدث مع تل أبيب مباشرة ولا تحتاج لقناة الأردن. حزب الليكود يبدو نشطا جدا في الضرب على العصب الحيوي الأردني، هنا عبر سلسلة من الانقلابات على الصداقة والدور وعبر تفعيل القنوات كلها مع «العرب» الذين يشعرون بالخطر إذا ما فاز المحور الإيراني السوري الروسي وتقدم نفوذه في المنطقة. هنا حصرياً مطب استراتيجي خامس، مكتظ بالمفاجآت والحسابات الأردنية، فالمصالح ضد التمدد الإيراني تجمع اليوم محور الاعتدال العربي من دون الأردن مع إسرائيل. ومن الطبيعي أن يلتحق الأردن بهذا السياق، لكن ظروف صراعه مع الليكود خصوصاً بعد تداعيات جريمة السفارة الإسرائيلية الشهيرة وحسابات التخلي المالي والاقتصادي سعودياً عن المملكة لا تسمح بذلك.

عدد القراءات 87 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

المعارضة تعتبر دعوة أويحيى للاجتماع بالموالاة “ لاحدث

توحدت آراء أحزاب المعارضة لرفض إعلان الوزير الأول أحمد أويحيى ترحيبه بجميع الأحزاب للحوار، بالمقابل إعتبرت اجتماعه بقيادات أحزاب الموالاة للتشاور حول مشروع قانون المالية
image

ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة

بغرض الوقوف على مدى الجاهزية العملياتية لوحدات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على الحدود، وفي السياق المتواصل للزيارات الميدانية، وتزامنا مع انطلاق سنة التحضير القتالي 2017/2018
image

توقيف خمسة مهربين وحجزت مسدسا رشاشا وكمية من الذخيرة ببرج باجي المختار

 أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي ببرج باجي مختارالناحية العسكرية السادسة ، خمسة (05) مهربين وحجزت مسدسا رشاشا (01) من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة ومعدات
image

عنابة: حوالي 160 لوحة تشكيلية تصنع "حوار الألوان والإبداع"

يشارك أكثر من 50 فنانا تشكيليا يمثلون مختلف المدارس والتوجهات التعبيرية لفن الريشة بحوالي 160 لوحة تشكيلية، لتصنع بذلك "حوار الألوان والإبداع" في لمعرض الوطني
image

مفرزة للجيش الوطني الشعبي تلقي القبض على الارهابية شريفة 69 سنة بجيجل

   ألقت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، اليوم 23 أكتوبر 2017 بجيجل الناحية العسكرية الخامسة ، القبض على الارهابية "ح. شريفة" البالغة من العمر (69) سنة، زوجة
image

هذا ما أقرته الندوة الأوروبية الـ 42 للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي

 مكنت الندوة الأوروبية الـ 42 للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو 2017) المنعقدة بفيتري-سور-سين (جنوب باريس) في يومها الأول من وضع أسس إستراتيجية "أقوى" من
image

الشروط الجديدة لتوطین عملیات الاستیراد تدخل حیز التنفیذ

دخلت تعلیمة بنك الجزائر، أمس، التي تحدد الشروط الجديدة لتوطین عملیات استیراد السلع الموجھة للبیع على الحالة حیّز التنفیذ. وأوضح مسؤول ببنك الجزائر، بأن ھذه التعلیمة
image

الجزائر تحتضن اجتماع المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب هذا الأربعاء

تحتضن الجزائر هذا الأسبوع الاجتماع  الإقليمي الأول للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب حول العلاقة بين الجريمة  المنظمة العابرة للأوطان و الإرهاب. ويضم اللقاء الإقليمي الذي تنظمه الجزائر
image

عيسى: "نحن بصدد إصلاح الخطاب الديني"

أعلن وزير الشؤون الدينة والأوقاف محمد عيسى، أمس،عن تأمين الأئمة من مخاطر الصلاة في الفجر والعشاء، نافيا بالمناسبة تسليط عقوبة أو تحمل مسؤولية للذين لم
image

هذا ما قاله عريبي لرئيس "السينا" الكويتي

وجَّه النائب عن الاتحاد من أجل النهضة العدالة والبناء، حسن عريبي، رسالة تقدير لرئيس مجلس الأمّة في الكويتي مرزوق الغانم، على خلفية طرده للوفد الصهيوني
قيم هذا المقال
0