الدولي
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

سوريون فروا من القصف والموت ليواجهوا أمراض السكري في مخيمات اللاجئين


مؤتمر أستانة لن يوقف الحرب الأهلية فالأطراف الغائبة أهم من الحاضرة

شردت الحرب الأهلية السورية الملايين وراح ضحيتها نصف مليون نسمة وتضررت معظم البنى التحتية في البلاد. واليوم تبدأ جولة جديدة من المباحثات بين أطراف الأزمة السورية في أستانة عاصمة كازاخستان فهل ستقود لإنهاء معاناة السوريين ام أنها ستنتهي مثل بقية الجولات التي عقدت في جنيف وفيينا وأماكن أخرى من العالم بدون اتفاق؟ تقول إيما غراهام هاريسون بتقرير لها في صحيفة «أوبزيرفر» إن المحاولة الأخيرة في أستانة تتم برعاية روسية وتركية ودعم إيراني مشيرة إلى أن الجهود السابقة لم تحقق إلا القليل ووقفت أمامها الكثير من المعوقات من مثل غياب الثقة أو عدم وجود اهتمام حقيقي بالمحادثات نفسها وغياب اللاعبين السوريين الأقوياء فيها وكذا الداعمين الخارجيين. وتقول الصحيفة إن المحاولة الأخيرة تأتي بعد تحول كبير في ميزان القوة على الأرض في سوريا مما فتح المجال أمام عقد المباحثات هذه. وتقول هاريسون إن الاجتماع يحظى بدعم الأطراف الدولية التي أسهم مالها وسلاحها في تشكيل مسار الحرب ويأتي بعد وقف إطلاق النار الذي خفف من وتيرة الحرب في معظم أنحاء سوريا وساعد منذ كانون الأول/ديسمبر 2016 على بناء الثقة.

 تحول مسار

ومع ذلك تظل مشكلة المؤتمر اليوم هي استبعاده الكثير من الأطراف ورفض أخرى المشاركة بالإضافة لوجود توتر حول من يجب أن يجتمع حول الطاولة. وعليه فما ستتمكن الأطراف التي ستحضر الجولة الجديدة الاتفاق عليه هو المضي في خطوات صغيرة من أجل إنهاء النزاع المعقد. وتتساءل الكاتبة عن توقيت عقد محادثات أستانة وتجيب قائلة إن الأمر متعلق بما جرى في حلب. ففي نهاية العام الماضي كانت المعارضة تسيطر على الجزء الشرقي من مدينة حلب التي ظلت منقسمة بين الموالين للنظام والمعارضة منذ عام 2012. ولم تتمكن القوات الموالية للنظام من إخراج المعارضة إلا بعد حصار شرس ووحشي وبدعم من الحلفاء الشيعة وقصف جوي لا يرحم مارسه الطيران الروسي. وكان دخول القوات الموالية لبشار الأسد دفعة قوية له خاصة أنه كان يواجه خطر انهيار نظامه في دمشق عام 2015 لولا التدخل الروسي في نهاية أيلول/سبتمبر من ذلك العام. وتقول هاريسون إن معركة حلب جعلت الدول تتقبل حقيقة بقاء النظام مع أنها طالبت برحيله وقدمت الدعم للمعارضة له. وتضيف أن انتخاب دونالد ترامب، رئيساً للولايات المتحدة أضعف من خيارات المعارضة. ففي الوقت الذي شجب فيه سلفه باراك أوباما نظام الأسد مع تقديمه لدعم محدود للمقاتلين السوريين إلا أن ترامب قال إن تركيزه من اللحظة الأولى التي سيدخل فيها البيت الأبيض سيكون على مواجهة «ومحو تنظيم الدولة من على وجه الأرض» ولمّح لإمكانية التعاون مع الروس في هذا المجال. وفي السياق نفس يشعر داعمو الاسد- خاصة روسيا- بالقلق من طول أمد انخراطهم في الحرب والثمن السياسي والمالي للحملة العسكرية. وعليه يريد الكرملين تحويل نظره لقتال تنظيم «الدولة» بعد أن تم تأمين النظام والذي قد يبدي استعداداً لتقديم تنازلات حول شكل سوريا في المستقبل. وفي السياق نفسه أعربت تركيا الداعمة الرئيسية للمعارضة عن استعداد لقبول صفقة سياسية. وفي الفترة الأخيرة وثقت أنقرة صلاتها مع موسكو ويبدو أنها قبلت بالأمر الواقع وهو استمرار حكم الأسد وإن على مناطق محدودة من البلاد. وتركز بالضرورة على مصدرين القلق لها وهما الأكراد في شمال سوريا وتنظيم «الدولة» الذي أعلن بداية العام الحالي الحرب علانية ضدها وبعد سلسلة من الهجمات التي نفذها في الأعوام الماضية. وتواجه الدولة التركية تحديات أخرى تتعلق بوجود حوالي 3 ملايين لاجئ سوري الذين زادوا من الأعباء المالية بالإضافة لتراجع السياحة التركية بسبب الهجمات التي يقوم بها تنظيم الدولة والانفصاليون الأكراد من أتباع حزب العمال الكردستاني (بي كا كا).

مستبعدون

وتشير هاريسون إلى أن المشاركين في المؤتمر هم حكومة النظام المدعومة من موسكو وفصائل من «الجيش السوري الحر» حيث سيجتمع الطرفان برعاية تركية وروسية، ذلك أن هذين البلدين اتفقا على ضرورة وقف العنف أو على الاقل احتوائه. وسترسل إيران وفداً للمشاركة فيما أعلنت إدارة ترامب عن تفويض السفير الأمريكي في كازاخستان بالمشاركة فيه. وتعلق الكاتبة أن الحضور القوي للوفود من تركيا وموسكو ودمشق ليس كافياً لبناء أرضية للحل. فهناك أطراف مهمة لها ثقل على الأرض مثل تنظيم «الدولة» المستبعد أصلاً من اتفاق وقف إطلاق النار. وتعلق الكاتبة أن غياب التنظيم هو تذكير بأن اي اتفاق لا يعني نهاية للحرب التي دمرت البلاد وأفقرتها بعد نزاع مستمر منذ نصف عقد أو يزيد. ورغم الضربات التي تلقاها التنظيم في العامين الماضيين وخسارته مناطق إلا أنه لم ينته بعد كقوة فلديه مقاتلون أشداء وموارد مالية من النفط الذي يبعيه لنظام الأسد. وأظهر هجومه الأخير على مدينة تدمر بعد احتفال الروس بتحريرها قبل أشهر أن التنظيم لا يزال تهديداً يحسب له حساب. كما ستغيب عن المؤتمر جماعة «أحرار الشام»، الجماعة السلفية المتشددة و»جبهة فتح الشام»، (جبهة النصرة سابقاً) الموالية للقاعدة والتي تسيطر على مناطق واسعة في الشمال. واعتبرت قيادة فتح الشام مؤتمر أستانة خيانة ولم تشارك أحرار الشام بسبب استمرار القصف الروسي على مواقعها ولأنها لا تريد عزل «جبهة فتح الشام». ولم تتم دعوة الأكراد السوريين، ربما بناء على طلب من تركيا رغم موقف الولايات المتحدة الذي يعتبر هذه القوات الأفعل من ناحية مواجهة تنظيم الدولة. ولن تشارك دول داعمة للمعارضة في المؤتمر مثل السعودية وقطر.

عدد القراءات 1798 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

تدمير مخبأ للإرهابيين ببومرداس

في إطار محاربة الإرهاب وخلال عملية بحث وتمشيط ببومرداس الناحية العسكرية الثانية ، كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم 20 أكتوبر 2017، مخبأ للإرهابيين.  وفي
image

لإعادة بعث السياسة الثقافية: برمجة مجلس وزاري مشترك.. قريبا

كشف الأمين العام لوزارة الثقافة إسماعيل أولبصير، أول أمس، بالجلفة عن برمجة في الأفق القريب لمجلس وزاري مشترك لإعادة بعث السياسة الثقافية. وفي تصريح له أكد
image

مطالبة اللبنانيين بترحيل اللاجئين السوريين ودعم المتسبب الأول في قضيتهم… ضرورة وطنية أم انفصام سياسي؟

تتصدر بعض الجهات السياسية في لبنان خوض مواجهات ضد اللاجئين السوريين، وصلت في بعض الأحيان الى «حدود العنصرية» وخاصة تلك الدعوات التي تكرس خطاب الكراهية
image

الاستثمار في قطاع المحروقات: ضرورة التكيف مع محيط متعدد الأبعاد

أكد رئيس مجلس مدير الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات (ألنافت) أرزقي حسين بالجزائر أنه فضلا عن المراجعة المرتقبة لقانون المحروقات فإن بعث الاستثمارات في هذا
image

عبد القادر مساهل: الجزائر مستعدة لتقديم المساعدة و تقاسم تجربتها مع الاتحاد الأوروبي

أعرب وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  يوم الخميس ببروكسل عن "استعداد" الجزائر لتقديم المساعدة و تقاسم تجربتها  مع الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب
image

بدوي يوقع على سجل التعازي بمقر إقامة السفارة

وقع  وزير الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية, نور الدين بدوي, يوم الخميس باسم رئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة, على سجل التعازي بمقر إقامة سفارة البرتغال
image

الاتحاد الاوروبي عازم على تعزيز التعاون مع الجزائر

جددت رئيسة الديبلوماسية الاوروبية فيديريكا  موغريني عزم الاتحاد الاوروبي على تجسيد "تام" لقدرات التعاون الامني مع  الجزائر التي تعد "شريكا اقليميا هاما بالنسبة للاتحاد الاوروبي"
image

النواب يدعون إلى تجسيد برامج الدعم للبرلمان الجزائري

أعرب البرلمانيون الجزائريون والأوروبيون ببروكسل عن ارتياحهم لتكثيف العلاقات البرلمانية بين الإتحاد الأوروبي والجزائر،  داعيين البرلمان الأوروبي إلى تجسيد برامج دعم للبرلمان الجزائري لتعزيز دوره
image

شرطة أوغندا في زيارة إلى المديرية العامة للأمن الوطني

قام وفد رفيع المستوى من شرطة أوغندا بزيارة عمل إلى المديرية العامة للأمن الوطني، التقى خلالها بمسؤولي وإطارات من الأمن الوطني، كما كانت له الفرصة
image

عبد الرحمان راوية يطمئن الجزائريين ، ويؤكد: قانون المالية 2018..المراهنة على صرف الدينار بـ115 دينار للدولار

أكد وزير المالية،عبد الرحمان راوية، أن مشروع قانون المالية 2018 يراهن على صرف الدينار مقابل الدولار بـ 115 دينار للدولار الواحد كحد أقصى خلال مدة
قيم هذا المقال
0