أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

مسيرات العودة ونقل السفارة


قلم: أحمد يونس شاهين

يتزامن نقل السفارة الامريكية إلى القدس يوم 15 مايو الذي يعتبر يوماً أسوداً في تاريخ الشعب الفلسطيني حيث يصادف تاريخ النكبة التي حلت به عام 1948، وهجر من أراضيه التاريخية وتشتت في بلدان الجوار وتفرقت أواصره الاجتماعية وتمزقت وحدته الجغرافية وغادرت أرواح عشرات الآلاف من الشهداء إلى بارئها وصودرت حريات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال، يوم لا ينساه فلسطينياً ولد في فلسطين أو خارجها، ومازال الشعب الفلسطيني منذ ذلك اليوم يعاني من ويلات الاحتلال ومازال يناضل ويقاوم هذا المحتل الغاشم أملاً في تحرير أرضه واستردادها.
إن أولى خطوات تصفية القضية الفلسطينية بدأت بإسقاط القدس من ملف العملية السياسية وحسم أمرها من الجانب الامريكي لصالح دولة الاحتلال بالاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الامر الذي من خلاله تعلن الادارة الامريكية انحيازها الكامل والصريح لدولة الاحتلال، وبالتالي تصبح طرف غير نزيه وغير مؤهل كوسيط في أي عملية سلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين بل أنها أطلقت الرصاصة الاخيرة علي عملية السلام وأفسحت المجال لكل الخيارات المحتملة لدي الفلسطينيين في مواجهة دولة الاحتلال سواءً دبلوماسياً أو سياسياً أو بالمقاومة السلمية التي قد تتطور إلى مواجهة عسكرية وهذه مواجهة مستبعدة في الوقت الراهن حيث أظهرت المقاومة السلمية نجاحها في ارباك حسابات دولة الاحتلال في طرق التصدي لها أو السيطرة عليها.
بالعودة إلى القدس المقدسة فهي العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني وتمثل عز وكرامة الامة العربية والاسلامية لما لها من مكانة تاريخية لدي الامتين العربية والاسلامية ومهد الديانات السماوية، فهي ليست فلسطينية فقط بل عربية أيضاً، وهذا يتطلب موقف عربي موحد تجاه ما تشهده من ممارسات اسرائيلية للنيل من عروبتها ومكانتها الاسلامية والمسيحية، ولكن يبقى السؤال أين هو الموقف العربي المنشود والمأمول في ظل التراخي العربي في اتخاذ قرارات صارمة وحاسمة قد تجبر الكيان الاسرائيلي عن وقف الممارسات التهويدية والاحتلالية في القدس وكذلك التمادي الامريكي في دعم الكيان الاسرائيلي والذي وصل إلى حد نقل السفارة الامريكية إلى القدس.
ولكن ما نراه اليوم هو وحدانية الشعب الفلسطيني في خندق المواجهة السياسية والشعبية مع الاحتلال الاسرائيلي والمتمثل في الحرب السياسية التي تخوضها القيادة الفلسطينية في المحافل الدولية ومن جانب آخر وحدانية الشعب الفلسطيني في خندق المقاومة الشعبية والمتمثلة في مسيرات العودة الكبرى على  الحدود الشرقية لقطاع غزة والتي اربكت نجاعتها حسابات قوات الاحتلال من خلال صمود واصرار الشباب الفلسطيني على مواصلة المضي قدماً في مسيرات العودة وتطويرها من خلال الطرق السلمية التي ينتهجها السباب الفلسطيني في غزة والتي تشكل كابوساً حقيقياً لدي قوات الاحتلال الاسرائيلي وخاصة يوم 15 مايو الذي يصادف غدا الثلاثاء والذي وضع قوات الاحتلال في أعلى حالات التأهب، وهنا لابد من تكاتف فلسطيني في ساحة المواجهة مع قوات الاحتلال، وكذلك توحيد الاعلام الفلسطيني في مواجهة آلة الاعلام الاسرائيلي الذي يعمل على تزوير التاريخ وتصوير القدس كعاصمة لدولته المزعومة استنادا للاعتراف الامريكي بها كعاصمة لها.
أخيراً فالمطلوب اليوم هو المحافظة على الطابع السلمي لمسيرات العودة تجنباً لانتهاز قوات الاحتلال الاسرائيلي لأي عمل عسكري من قبل الجانب الفلسطيني، وبالتالي تبدأ في عملية التصعيد العسكري الذي بدوره قد يقضي على مسيرات العودة واخراجها من طابعها السلمي.
ومن جهة أخرى تبقى الورقة الرابحة في يد الاحتلال الاسرائيلي والادارة الامريكية هي حالة التمزق السياسي الفلسطيني والمتمثل في الانقسام السياسي وعدم تحقيق الوحدة الفلسطينية بل اتسعت فجوة الانقسام والفرقة التي أضعفت الموقف الوطني والسياسي الفلسطيني في مواجهة السياسة الامريكية والاسرائيلية وشجعت إلى جانب الضعف العربي من الاجراءات العملية لنقل السفارة الامريكية إلى القدس ولو عدنا إلى التاريخ فقد وعد رؤساء أمريكا السابقون بنقل السفارة وبعضهم وقع على القرار ولكن ما كان يحدث هو تأجيل لنقلها والسبب في ذلك هو الوحدة التي كان يتمتع بها الشعب الفلسطيني وعدم وجدود حالات تطبيع عربية مع دولة الاحتلال وتحديداُ قبل اندلاع حالة الفوضى في المنطقة العربية، فلا أمل بموقف عربي موحد يواجه القرار الامريكي والعدوان الاسرائيلي في هذا الوقت على وجه التحديد وكلنا نعرف الأسباب التي تحول دون ذلك.

عدد القراءات 291 مرة | قراءات اليوم 2 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

عفو رئاسي للإفراج عن مئات السجناء بمصر

أفرجت مصلحة السجون المصرية عن 676 سجينا بموجب عفو رئاسي، استكمالا لتنفيذ قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للإفراج عنهم بمناسبة الاحتفال بعيد السادس من
image

وفاة 13 شخص وجرح 288 آخرين خلال أسبوع

توفي 13 شخصا وجرح 288 آخرين خلال الأسبوع الماضي في 241 حادث مرور بالمناطق الحضرية. وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أن حوادث المرور عرفت انخفاضا

عن عمر يناهز 82 عاما: الموت يغيّب الفنان المصري حسن كامي

توفي الفنان المصري، حسن كامي في منزله، فجر اليوم، عن عمر يناهز 82 عاما، وستشيع الجنازة عقب صلاة الجمعة من مسجد السيدة نفيسة. حسن كامي إسمه
image

افتتاح المهرجان الوطني الـ8 لإبداعات المرأة

افتتح، أمس، بالجزائر العاصمة معرض يضم أعمال حوالي أربعين مبدعة في مجالات  الفوتوغرافيا والرسم والحرف وذلك في إطار المهرجان الوطني الـ8 لإبداعات المرأة. وأشرف وزير الثقافة،
image

تلمسان: الطبعة الثالثة لصالون الكتاب ما بين 18 و29 ديسمبر الجاري

ستنتظم الطبعة الثالثة لصالون الكتاب بتلمسان ما بين 18 و29 ديسمبر الجاري، وستعرف هذه الطبعة المنظمة من طرف مركز الفنون والمعارض لتلمسان مشاركة ما يفوق
image

الأغواط تحتضن الأيام المغاربية للمونودراما.. قريبا

ستنظم الأيام المغاربية للمونودراما في طبعتها الخامسة خلال الفترة الممتدة من 18 إلى  22 ديسمبر الجاري بولاية الأغواط. وتهدف هذه المبادرة الثقافية التي ستحتضنها دار الثقافة
image

وزارة التربية تكشف عن رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية

كشفت وزارة التربية الوطنية، أمس، عن رزنامة سير الامتحانات المدرسية الوطنية لدورة 2019 للأطوار التعليمية الثلاث. وأوضحت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت على حسابها الرسمي
image

الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على المناطق الساحلية الشرقية

حذر الديوان الوطني للأرصاد الجوية، اليوم، من تساقط أمطار غزيرة مع برياح قوية على المناطق الساحلية الشرقية. وأوضحت الأرصاد الجوية في نشرية خاصة أن الأمطار سيكون
image

توقيف ستة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة

أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع عناصر الأمن الوطني، أمس، ستة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة، وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني اليوم أن العملية
image

حجز أزيد من قنطارين من الكيف وكمية من الكوكايين بـ3 ولايات

أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي وحرس الحدود، في عمليات متفرقة بكل من ورقلة وتمنراست وعين قزام، (07) منقبين عن الذهب و(04) مهاجرين غير شرعيين من
قيم هذا المقال
5.00