أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

قمة الظهران .. قمة البراءة العربية من صفقة القرن


د. عبير عبد الرحمن ثابت أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية

انتهت بالأمس أعمال القمة العربية ال29 فى الظهران بتحقيق أهدافها التى عقدت من اجلها  على أكمل وجه، فقد أكد البيان الختامى للقمة مواقفها من قضايا الساعة فى المنطقة بوجهة نظر محور الاصطفاف العربى السنى المعتدل؛ فقد أدانت القمة التدخل الإيرانى والتركى فى الشؤون العربية؛ ومحاولاتهما مد نفوذهما فى المنطقة، وأعادت القمة التأكيد على رفض العرب للموقف الأمريكى المتمثل باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، والتأكيد على أن الشطر الشرقى منها هو عاصمة دولة فلسطين؛ والتى يجب إقامتها كحل للصراع العربى الاسرائيلى طبقا لمقررات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، والتى أكدت القمة أنها لا زالت مطروحة على الطاولة، وهنا أرادت المملكة السعودية الرد على ما تشيعه وتسربه المصادر الإسرائيلية من تغيير فى الموقف السعودى تجاه الصراع الفلسطينى الاسرائيلى باتجاه التماهى مع الموقف الأمريكى لإدارة ترامب بما يعرف بصفقة القرن، والتى شرعت الإدارة الأمريكية بتنفيذها على الأرض؛ وهنا كان الحرص السعودى على نفى تلك الإشاعات والتسريبات بإطلاق شعار قمة القدس على القمة 29 وتخصيص 150 مليون دولار لدعم صندوق القدس إضافة لتخصيص 50 مليون دولار لدعم وكالة الأونروا . 

إن القمة العربية 29 هى قمة كأى قمة روتينية عربية سابقة؛ فلا أحد يعول كثيرا على مقرراتها  التى لن تتعدى فى أحسن الأحوال تسجيل المواقف الدبلوماسية منزوعة الدسم بسبب حالة التشتت العربى، فلا أحد ينظر للعرب على أنهم كيان سياسى موحد صاحب قرار فاعل فى المنطقة، وتلك مع الأسف حقيقة ماثلة منذ سبعينيات القرن الماضى فليس ثمة قرار عربى موحد أو حتى سياسة عربية جامعة لأن العرب يفتقدون إلى مشروع قومى جامع؛ وهو ما جعل القرار والسياسة العربية تسير بالتبعية للقوى العظمى؛ فليس ثمة استقلالية أو حتى هوية قومية للقرار العربى مع تباين المصالح للدول العربية؛ وغياب المصلحة القومية الجامعة فى ظل تشتت المواقف والانقسام العربى بين المحاور الإقليمية والدولية؛ إضافة إلى ذلك الوضع المأساوى القائم فى أكثر من دولة عربية عقب ثورات الربيع العربى والذى ينذر بتفكك العديد منها.

إن أهم ما حققته القمة29 هو إعطاء صك براءة للعرب من التورط مع الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب فى تصفية القضية الفلسطينية؛ عبر ما يعرف بصفقة القرن؛ ولكن ثمة أسئلة ملحة بعد القمة العربية أهمها هل ستتوقف صفقة القرن؟ وهل بمقدور العرب التصدي لصفقة القرن التى بدأت الإدارة الأمريكية فعليا فى تنفيذها عبر اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ وعبر محاولاتها تصفية وكالة غوث للاجئين بقطع الدعم المالى عنها. أم أن العرب يدركون أن الصفقة أصبحت قدرا مقدورا يستحيل عليهم مقارعته تحاشيا لإغضاب سيد البيت الأبيض؛ وأن أقصى ما يمكن فعله هو النأي بأنفسهم عن الصفقة عبر التبرء من أى صلة لهم بها؛ وإلقاء الكرة فى الملعب الفلسطينى عبر التبني السياسي للموقف الفلسطيني الرافض لها.

فى حقيقة الأمر إن الإجابة على هذا السؤال من المؤكد إنها ليست عند العرب؛ بقدر ما هى لدى الفلسطينيين أنفسهم بمدى قدرتهم على الصمود فى موقفهم الراهن من الإدارة الأمريكية وصفقتها التى تنفذ؛ وبمدى قدرتهم على إنهاء انقسامهم لمواجهة ما يحاك فى الخفاء والعلن ضدهم موحدين خلف استراتيجية المقاومة السلمية والصمود لترجمة وتطوير المواقف العربية المعلنة لمواقف فاعلة على الأرض يكون بمقدورها على الأقل تعديل إن لم يكن إلغاء صفقة القرن لتنسجم مع مقررات الشرعية الدولية؛ وهو ما يعنى أن على الفلسطينيين التعويل على أنفسهم قبل أى تعويل على أى مواقف عربية أو دولية؛ وهو ما يفرض على الفلسطينيين الاختبار الأصعب فى قادم الأيام وليس أمام الفلسطينيين من خيار إلا النجاح لأن مسؤولية ونتائج الفشل لن يتحملها أحد إلا الفلسطينيين بعد تبرئة العرب والعجم من أى مسؤولية عن ما يعرف بصفقة القرن .

عدد القراءات 213 مرة | قراءات اليوم 2 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

الاعلان عن مسابقة توظیف ملازمین أول للشرطة

تعلن المدیریة العامة للأمن الوطني بدایة من الیوم الأحد فتح باب استقبال ملفات الترشح لمسابقة توظیف ملازمین أول للشرطة. وتندرج هذه العملية في إطار تطبيق
image

القضاء على مهرب وتوقيف آخر قرب الشريط الحدودي بجانت

  تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، أمس قرب الشريط الحدودي بجانت، من القضاء على مهرب رفض الامتثال لأمر التوقف، وأوقفت مهربا آخر، حسب ما أورده اليوم،
image

هزة أرضية بقوة 4.2 درجات تضرب بجاية

سجلت مساء اليوم هزة أرضية بقوة 4.2 درجات على سلم ريشتر بولاية بجاية، وأفاد مركز البحث في علم الفلك والفيزياء والجيوفزياء أن الهزة سجلت في
image

سكان احنيف بالبويرة يطالبون السلطات العسكرية بتمشيط المنطقة

افادت معلومات واردة الينا  بان مواطنين احنيف ارادوا غلق طريق الطریق السیار شرق غربمستوى بلدیة أحنیف، 50 کیلومترا شرق البویرة،  وهذا احتجاجا لما تعرفه المنطقة
image

الدرك الوطني بتلمسان يحجز 25 كلغ من الكيف المعالج

خلال دورية قرب الشريط الحدودي بجانت، اعترضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم امس 18 أوت 2018 مركبة رباعية الدفع وقضت على مهرب رفض الامتثال لأمر
image

وهران: العثور على جثة طفلة بعد إعلان اختفائها يوم السبت

تم في حدود الساعة الواحدة من صباح اليوم بوهران، العثور على جثة الطفلة سلسبيل البالغة من العمر 9 سنوات بعد أن أعلن عن اختفائها صبيحة
image

عقوبات ردعية للتجار المخالفين خلال ايام العيد

من بين اهم  التعليمات الصادرة عن وزارة التجارة  والموجهة خصيصا للتجار المداومين  خلال ايام عيد الاضحى  المبارك  الذي تفصلنا عنه سويعات  .بحيث اقرت  بانه سيتم
image

المكتبة الرئيسية للمطالعة بالشلف تحي الذكرى المزدوجة 20 أوت

نظمت ،إدارة المكتبة الرئيسية للمطالعة الشيخ محمد مهدي بالشلف ،إحياءا للذكرى المزدوجة 20 أوت 1955و 1956 برنامجا إحتفاليا يرقى والمناسة وذلك على مستوى مقر المكتبة
image

أول اجتماع بين ميركل وبوتين في ألمانيا منذ ضم القرم

تجتمع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، أمس، في أول قمة ثنائية في ألمانيا منذ ضم روسيا شبه جزيرة القرم من
image

النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسارة

ارتفعت أسعار النفط لكنها تنهي الأسبوع على هبوط بفعل مخاوف من تزايد إمدادات الخام الأميركي وتوقعات بأن النزاعات التجارية وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي سيؤثران سلبيا
قيم هذا المقال
0