أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

قمة الظهران .. قمة البراءة العربية من صفقة القرن


د. عبير عبد الرحمن ثابت أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية

انتهت بالأمس أعمال القمة العربية ال29 فى الظهران بتحقيق أهدافها التى عقدت من اجلها  على أكمل وجه، فقد أكد البيان الختامى للقمة مواقفها من قضايا الساعة فى المنطقة بوجهة نظر محور الاصطفاف العربى السنى المعتدل؛ فقد أدانت القمة التدخل الإيرانى والتركى فى الشؤون العربية؛ ومحاولاتهما مد نفوذهما فى المنطقة، وأعادت القمة التأكيد على رفض العرب للموقف الأمريكى المتمثل باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، والتأكيد على أن الشطر الشرقى منها هو عاصمة دولة فلسطين؛ والتى يجب إقامتها كحل للصراع العربى الاسرائيلى طبقا لمقررات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، والتى أكدت القمة أنها لا زالت مطروحة على الطاولة، وهنا أرادت المملكة السعودية الرد على ما تشيعه وتسربه المصادر الإسرائيلية من تغيير فى الموقف السعودى تجاه الصراع الفلسطينى الاسرائيلى باتجاه التماهى مع الموقف الأمريكى لإدارة ترامب بما يعرف بصفقة القرن، والتى شرعت الإدارة الأمريكية بتنفيذها على الأرض؛ وهنا كان الحرص السعودى على نفى تلك الإشاعات والتسريبات بإطلاق شعار قمة القدس على القمة 29 وتخصيص 150 مليون دولار لدعم صندوق القدس إضافة لتخصيص 50 مليون دولار لدعم وكالة الأونروا . 

إن القمة العربية 29 هى قمة كأى قمة روتينية عربية سابقة؛ فلا أحد يعول كثيرا على مقرراتها  التى لن تتعدى فى أحسن الأحوال تسجيل المواقف الدبلوماسية منزوعة الدسم بسبب حالة التشتت العربى، فلا أحد ينظر للعرب على أنهم كيان سياسى موحد صاحب قرار فاعل فى المنطقة، وتلك مع الأسف حقيقة ماثلة منذ سبعينيات القرن الماضى فليس ثمة قرار عربى موحد أو حتى سياسة عربية جامعة لأن العرب يفتقدون إلى مشروع قومى جامع؛ وهو ما جعل القرار والسياسة العربية تسير بالتبعية للقوى العظمى؛ فليس ثمة استقلالية أو حتى هوية قومية للقرار العربى مع تباين المصالح للدول العربية؛ وغياب المصلحة القومية الجامعة فى ظل تشتت المواقف والانقسام العربى بين المحاور الإقليمية والدولية؛ إضافة إلى ذلك الوضع المأساوى القائم فى أكثر من دولة عربية عقب ثورات الربيع العربى والذى ينذر بتفكك العديد منها.

إن أهم ما حققته القمة29 هو إعطاء صك براءة للعرب من التورط مع الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب فى تصفية القضية الفلسطينية؛ عبر ما يعرف بصفقة القرن؛ ولكن ثمة أسئلة ملحة بعد القمة العربية أهمها هل ستتوقف صفقة القرن؟ وهل بمقدور العرب التصدي لصفقة القرن التى بدأت الإدارة الأمريكية فعليا فى تنفيذها عبر اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ وعبر محاولاتها تصفية وكالة غوث للاجئين بقطع الدعم المالى عنها. أم أن العرب يدركون أن الصفقة أصبحت قدرا مقدورا يستحيل عليهم مقارعته تحاشيا لإغضاب سيد البيت الأبيض؛ وأن أقصى ما يمكن فعله هو النأي بأنفسهم عن الصفقة عبر التبرء من أى صلة لهم بها؛ وإلقاء الكرة فى الملعب الفلسطينى عبر التبني السياسي للموقف الفلسطيني الرافض لها.

فى حقيقة الأمر إن الإجابة على هذا السؤال من المؤكد إنها ليست عند العرب؛ بقدر ما هى لدى الفلسطينيين أنفسهم بمدى قدرتهم على الصمود فى موقفهم الراهن من الإدارة الأمريكية وصفقتها التى تنفذ؛ وبمدى قدرتهم على إنهاء انقسامهم لمواجهة ما يحاك فى الخفاء والعلن ضدهم موحدين خلف استراتيجية المقاومة السلمية والصمود لترجمة وتطوير المواقف العربية المعلنة لمواقف فاعلة على الأرض يكون بمقدورها على الأقل تعديل إن لم يكن إلغاء صفقة القرن لتنسجم مع مقررات الشرعية الدولية؛ وهو ما يعنى أن على الفلسطينيين التعويل على أنفسهم قبل أى تعويل على أى مواقف عربية أو دولية؛ وهو ما يفرض على الفلسطينيين الاختبار الأصعب فى قادم الأيام وليس أمام الفلسطينيين من خيار إلا النجاح لأن مسؤولية ونتائج الفشل لن يتحملها أحد إلا الفلسطينيين بعد تبرئة العرب والعجم من أى مسؤولية عن ما يعرف بصفقة القرن .

عدد القراءات 242 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

هل قرار اعلان حالة شغور منصب بوحجة قانوني ؟

في ظل غموض تام حول قانونيـــــــــــــــــــة الإجراء و تأزم الوضع مكتب البرلمان يعلن حالة شغور منصب بوحجة هذا ما تمخض عن الاجتماع غير العادي لمكتب
image

ماكرون : ” 17 أكتوبر 1961 كان يوم قمع ضد المتظاهرين الجزائريين”

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنّ 17 أكتوبر عام 1961  كان “يوم للقمع العنيف ضد المتظاهرين الجزائريين”. وقال ماكرون إن الجمهورية الفرنسية، يجب أن تواجه الماضي
image

حجز 664 قارورة خمر وأسلحة نارية بدون رخصة بتيارت

 تمكنت الفرق الاقليمية للدرك الوطني التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بتيارت بحر الأسبوع الماضي من حجز  664 قارورة خمر من مختلف الأنواع ، حيث بلغت قيمة المحجوزات  180170 دج . وقال بيان
image

الأمم متحدة: الجزائر تدعو إلى وضع حد لحالات الاستعمار المتبقية

دعت الجزائر, أمس الثلاثاء في نيويورك "إلى وضع حد لحالات الاستعمارية المتبقية", معتبرة أن تصفية الاستعمار لا يجب ان تكون محل "تفسيرات مغلوطة او نقاش
image

إحباط محاولة تهريب 17500أورو بمطار هواري بومدين

تمكنت شرطة الحدود  بمطار هواري بومدين الدولي, في عمليتين متفرقتين, من إحباط محاولة تهريب أزيد من 170 ألف أورو كانت بحوزة شخصين أثناء محاولتهما مغادرة التراب الوطني
image

المؤسسة الوطنية للنشر والإشهار تسجل مشاركتها بصالون الكتاب

كشفت المؤسسة الوطنية للنشر والإشهار ، عن مجموعة مؤلفاتها التي ستشارك بها في الطبعة الثالثة و العشرين للصالون الدولي للكتاب، و التي تتجاوز في مجملها
image

مهرجان الجزائر الثقافي الدولي العاشر للموسيقى السيمفونية: سهرة أوروبية مغاربية مع النمسا وإيطاليا وتونس

نشطت مجموعات موسيقية من النمسا وإيطاليا وتونس مساء أول أمس بأوبرا الجزائر "بوعلام بسايح" بالعاصمة حفلا كلاسيكيا  ساهرا في رابع أيام مهرجان الجزائر الثقافي الدولي
image

للتونسية وفاء طبوبي: صرخة "الأرامل الثلاثة" تمتع جمهور مسرح بجاية

يمثل العرض المسرحي "الأرامل الثلاثة" للمخرجة التونسية وفاء طبوبي التي عرضت مساء أول أمس في إطار المهرجان الدولي  لمسرح بجاية، صرخة إنسانية أمام المنزلقات التي
image

تدمير ثلاثة (03) مخابئ للإرهابيين بكل من البويرة وتيزي وزو وبومرداس

 أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم 16 أكتوبر 2018 عنصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة، في حين كشفت ودمرت مفارز أخرى، إثر عمليات بحث وتمشيط بكل
image

نواب الموالاة يواصلون غلق بوابة البرلمان لليوم الثاني

يواصل اليوم الأربعاء نواب الأغلبية غلق الباب الرئيسي لمقر المجلس الشعبي الوطني في انتظار وصول رئيس المجلس  السعيد بوحجة المرتقب ويؤكد أطراف من نواب الأغلبية
قيم هذا المقال
0