أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

أرض التسوية وأرض الصراع


نبيل عمرو

على الساحة الفلسطينية الإسرائيلية المندمجة والمتصارعة بالجملة والتفصيل، تبدو الجهود المبذولة سراً وعلناً لإيجاد حل نهائي للصراع عديمة الجدوى؛ بل إن كل محاولة في هذا الاتجاه تعيد الأمور إلى أسوأ مما كانت عليه. كل المحاولات التي بذلت والتي تورطت فيها إدارات أميركية، وزعماء عالميون، لم تنتبه إلى السبب الحقيقي والوحيد الذي يؤجج الصراع ويحول دون التسويات. كانت محاولات فوقية تعالج أهواء ومصالح وبرامج الأنظمة الحاكمة المتصلة بهذا الصراع، أمّا الناس الذين يتوارثون حقداً وكراهية طيلة عقود، فهم وإن كانوا مادة التسويات، إلا أنهم المستنبت النشط لإنتاج تدميرها. حين بدأت المحاولة الأخيرة المسماة بمحاولة أوسلو في العمل، وجند العالم لإنجاحها قدرات ضوئية، وجاء أقطاب الكون إلى أرض التجربة لدعمها، تبين أن عبوة ناسفة يمكن أن تقوض هذا الجهد بلمح البصر، مثلما يمكن لبيت أن يبنى في مستوطنة أن يفعل الشيء ذاته. كان المبعوثون يأتون إلى أرض الأزمة حاملين خراطيم المياه لإطفاء الحريق، وكان صنّاع المبادرات يجهدون أنفسهم في وضع سيناريوهات للحل، هي في الأساس مستنسخة عن السيناريوهات المدمرة. وحيثما تظن النخب صاحبة القرار أن الطريق فتحت نحو تسوية، كان تفجير آخر في حافلة أو مطعم يدمر كل ما تم التوصل إليه، ويعيد الأمور إلى أسوأ مما كانت عليه. هذا السباق غير المتكافئ بين السيناريوهات الفوقية للحلول، والمبادرات حتى الفردية منها، يفضي دائماً، ليس فقط إلى إعاقة سيناريو الحل؛ بل إلى تعميق عوامل استمرار الصراع وتصعيده، وأكثر ما يثبت هذه الحقيقة ما يجري هذه الأيام على أرض التسوية وأرض الصراع. كل أصحاب القرار في هذا العالم إما ينتظرون صفقة القرن، وإما ينهمكون في التشاور حولها، والاتصالات السرية في هذا المجال تبدو أشد كثافة من العلنية، والمؤتمرات والمنتديات لا تتوقف عن الانعقاد وإصدار التوصيات والنصائح والقرارات، بينما ما يجري على الأرض يعد باستحالة نجاح محاولات التسوية، وهنا لا بد من الاستعانة بقرائن دامغة. الخطب الأربع التي ألقيت في الكنيست، وهي خطب معسكر رئيسي، تظهر فداحة التناقض بين طروحات النافذين في المعسكر الواحد، هذا إذا ما استثنينا خطاب النواب العرب الذي أفسد الاحتفال، وأظهر تعقيداً إضافياً على المشهد الإسرائيلي الأميركي المتحد. وخارج نطاق الكنيست، مجمع الطبقة السياسية الإسرائيلية بأسرها، فإن عملية عسكرية قام بها فلسطينيون قبل أسبوعين في جنين، وقتل فيها مستوطن، واستدرجت رد فعل إسرائيلياً واسع النطاق وقليل الحسم، وما زالت هذه العملية ورد الفعل الإسرائيلي الواسع عليها هي حديث المجتمع الإسرائيلي، وربما باهتمام يفوق كثيراً الاهتمام الشعبي بخطاب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وما أحاط زيارته من رسائل ورمزيات. وساعة كتابة هذه المقالة نسيت إسرائيل خطاب بنس، وتناست هدية الاعتراف بالقدس كعاصمة للدولة العبرية، لتنشغل بمعركة احتدمت بين الصبية الفلسطينية عهد التميمي وجهاز الدفاع الإسرائيلي، وعلى رأسه أفيغدور ليبرمان. لقد تغنّى فنان إسرائيلي ببطولة الصبية الفلسطينية، وأذيعت أغنيته من راديو الجيش الذي هو أحد أهم المنابر الإعلامية في إسرائيل. ثارت حفيظة وزير الدفاع، وأصدر أمراً للإذاعة بحرمان الفنان صاحب أغنية عهد من الأثير الإسرائيلي. لم تتوقف الأمور عند هذا الحد. تحولت القضية إلى أزمة عامة توازت مع فضائح نتنياهو التي تُبحث في أقسام الشرطة؛ بل وتفوقت عليها، فالمستشار القانوني للحكومة فتح معركة مع ليبرمان، حين اتهمه بتجاوز حدوده، حيث لا صلاحيات له على راديو الجيش، ومضت الأزمة التي تستحق أن تسمى «أزمة عهد»، ككرة الثلج، فارضة نفسها كأزمة رئيسية على المجتمع الإسرائيلي. ونماذج مشابهة كثيرة وقوية التأثير على الحياة العامة في إسرائيل التي يحار أقطابها في فهم الظاهرة الفلسطينية، ويتناقضون في رؤية الحلول لها، ويأسهم من قدرة الـ«F35» على حسم الصراع مع فلسطينيين يملكون قدرة متجددة على رفض الواقع بأقل الإمكانات. هذا ما يجري على أرض الصراع، ومتوهم من يتخيل أن وقائع من هذا النوع يمكن السيطرة عليها أو تفادي مفاجآتها وقدرتها على تدمير المحاولات الفوقية لتحقيق التسويات. العمل على أرض التسوية يثير تساؤلات كثيرة: ما فرصة صفقة القرن في أن تعرض؟ مع تساؤل أصعب: وهل تنجح؟ وعلى أرض التسوية تدور تساؤلات حول أدوار الدول العظمى ومدى فاعليتها، وهذا ما يتصدر نشرات الأخبار، ويفرض كمادة للندوات والمؤتمرات، بينما أرض الصراع تمور بالتفاصيل الأكثر فاعلية من كل سيناريوهات الحل، وتنتج كل ساعة قدرات تفجيرية غير محسوبة، ومن خلال ملامسة للتفاعلات التي تجري على أرض الصراع، يكون واقعياً تماماً الاستنتاج بأن لا حل.

 

عدد القراءات 197 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

العربي هلال سوداني لم يحسم بعد الى اين هي الوحهة

لم يحسم اللاعب الدولي الجزائري العربي هلال سودانى هداف دينامو زغرب الكرواتي في وجهته المقبلة بعد حصوله على عرضين الاول من نادي الاهلي السعودي و
image

اضطراب في الرحلات الجوية المتوجهة إلى فرنسا اليوم وغدا

يعرف النقل الجوي بين الجزائر و فرنسا اضطرابات اليوم وغدا عقب حركة احتجاجية دورية لمراقبي الملاحة الجوية لمنطقة مرسيليا حسب ما أفادت به اليوم شركة
image

تلمسان: حجز أزيد من 6 كلغ من الكيف المعالج ببلديتي مغنية والرمشي

تمكن عناصر الأمن بتلمسان من حجز 6 كلغ و 240 غ من الكيف المعالج ببلديي مغنية و الرمشي ضمن عمليتين, حسبما أفادت به اليوم خلية
image

ترقب زيارة وزير الشؤون الخارجية للبوسنة و الهرسك ايغور تسريناداك للجزائر من 27/29 ماي 2018

- سيجري وزير الشؤون الخارجية للبوسنة و الهرسك ايغور تسريناداك من 27 إلى 29 مايو 2018 زيارة رسمية إلى الجزائر بدعوة من نظيره عبد القادر
image

توقيف ثلاثة مهربين بعين قزام وبرج باجي مختار وضبط كميات معتبرة من المواد الغذائية والوقود

 أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي ثلاثة مهربين بكل من عين قزام وبرج باجي مختار وضبطت كميات معتبرة من المواد الغذائية والوقود , حسب ما
image

الفريق أحمد قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست

 يقوم نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح ابتداء من غد الاحد بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية السادسة
image

وفاة 11 شخصا واصابة 17 اخرين خلال 48 ساعة الاخيرة

 لقي 11 شخصا حتفهم واصيب 17 آخرون بجروح في 8 حوادث مرور سجلت على المستوى الوطني في الفترة الممتدة من 24 الى 26 ماي الجاري
image

تقديم عرض بالعاصمة لفرقة أفرو سيركيس

تم بالجزائر العاصمة تقديم عرض للغناء والرقص البهلواني خصص للتراث الثقافي الإفريقي من إحياء فرقة "أفرو سيركيس" وهذا أمام جمهور محتشم. وتم تقديم العرض بأوبرا الجزائر
image

الأمطار الموسمية في سريلانكا تخلف 19 قتيل "كولومبو "

أعلن مركز إدارة الكوارث في سريلانكا, اليوم السبت ,عن ارتفاع عدد الأشخاص الذين فقدوا حياتهم بسبب الأمطار الموسمية , الى 19, بينما تأثر ما يزيد
قيم هذا المقال
0