أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

أرض التسوية وأرض الصراع


نبيل عمرو

على الساحة الفلسطينية الإسرائيلية المندمجة والمتصارعة بالجملة والتفصيل، تبدو الجهود المبذولة سراً وعلناً لإيجاد حل نهائي للصراع عديمة الجدوى؛ بل إن كل محاولة في هذا الاتجاه تعيد الأمور إلى أسوأ مما كانت عليه. كل المحاولات التي بذلت والتي تورطت فيها إدارات أميركية، وزعماء عالميون، لم تنتبه إلى السبب الحقيقي والوحيد الذي يؤجج الصراع ويحول دون التسويات. كانت محاولات فوقية تعالج أهواء ومصالح وبرامج الأنظمة الحاكمة المتصلة بهذا الصراع، أمّا الناس الذين يتوارثون حقداً وكراهية طيلة عقود، فهم وإن كانوا مادة التسويات، إلا أنهم المستنبت النشط لإنتاج تدميرها. حين بدأت المحاولة الأخيرة المسماة بمحاولة أوسلو في العمل، وجند العالم لإنجاحها قدرات ضوئية، وجاء أقطاب الكون إلى أرض التجربة لدعمها، تبين أن عبوة ناسفة يمكن أن تقوض هذا الجهد بلمح البصر، مثلما يمكن لبيت أن يبنى في مستوطنة أن يفعل الشيء ذاته. كان المبعوثون يأتون إلى أرض الأزمة حاملين خراطيم المياه لإطفاء الحريق، وكان صنّاع المبادرات يجهدون أنفسهم في وضع سيناريوهات للحل، هي في الأساس مستنسخة عن السيناريوهات المدمرة. وحيثما تظن النخب صاحبة القرار أن الطريق فتحت نحو تسوية، كان تفجير آخر في حافلة أو مطعم يدمر كل ما تم التوصل إليه، ويعيد الأمور إلى أسوأ مما كانت عليه. هذا السباق غير المتكافئ بين السيناريوهات الفوقية للحلول، والمبادرات حتى الفردية منها، يفضي دائماً، ليس فقط إلى إعاقة سيناريو الحل؛ بل إلى تعميق عوامل استمرار الصراع وتصعيده، وأكثر ما يثبت هذه الحقيقة ما يجري هذه الأيام على أرض التسوية وأرض الصراع. كل أصحاب القرار في هذا العالم إما ينتظرون صفقة القرن، وإما ينهمكون في التشاور حولها، والاتصالات السرية في هذا المجال تبدو أشد كثافة من العلنية، والمؤتمرات والمنتديات لا تتوقف عن الانعقاد وإصدار التوصيات والنصائح والقرارات، بينما ما يجري على الأرض يعد باستحالة نجاح محاولات التسوية، وهنا لا بد من الاستعانة بقرائن دامغة. الخطب الأربع التي ألقيت في الكنيست، وهي خطب معسكر رئيسي، تظهر فداحة التناقض بين طروحات النافذين في المعسكر الواحد، هذا إذا ما استثنينا خطاب النواب العرب الذي أفسد الاحتفال، وأظهر تعقيداً إضافياً على المشهد الإسرائيلي الأميركي المتحد. وخارج نطاق الكنيست، مجمع الطبقة السياسية الإسرائيلية بأسرها، فإن عملية عسكرية قام بها فلسطينيون قبل أسبوعين في جنين، وقتل فيها مستوطن، واستدرجت رد فعل إسرائيلياً واسع النطاق وقليل الحسم، وما زالت هذه العملية ورد الفعل الإسرائيلي الواسع عليها هي حديث المجتمع الإسرائيلي، وربما باهتمام يفوق كثيراً الاهتمام الشعبي بخطاب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وما أحاط زيارته من رسائل ورمزيات. وساعة كتابة هذه المقالة نسيت إسرائيل خطاب بنس، وتناست هدية الاعتراف بالقدس كعاصمة للدولة العبرية، لتنشغل بمعركة احتدمت بين الصبية الفلسطينية عهد التميمي وجهاز الدفاع الإسرائيلي، وعلى رأسه أفيغدور ليبرمان. لقد تغنّى فنان إسرائيلي ببطولة الصبية الفلسطينية، وأذيعت أغنيته من راديو الجيش الذي هو أحد أهم المنابر الإعلامية في إسرائيل. ثارت حفيظة وزير الدفاع، وأصدر أمراً للإذاعة بحرمان الفنان صاحب أغنية عهد من الأثير الإسرائيلي. لم تتوقف الأمور عند هذا الحد. تحولت القضية إلى أزمة عامة توازت مع فضائح نتنياهو التي تُبحث في أقسام الشرطة؛ بل وتفوقت عليها، فالمستشار القانوني للحكومة فتح معركة مع ليبرمان، حين اتهمه بتجاوز حدوده، حيث لا صلاحيات له على راديو الجيش، ومضت الأزمة التي تستحق أن تسمى «أزمة عهد»، ككرة الثلج، فارضة نفسها كأزمة رئيسية على المجتمع الإسرائيلي. ونماذج مشابهة كثيرة وقوية التأثير على الحياة العامة في إسرائيل التي يحار أقطابها في فهم الظاهرة الفلسطينية، ويتناقضون في رؤية الحلول لها، ويأسهم من قدرة الـ«F35» على حسم الصراع مع فلسطينيين يملكون قدرة متجددة على رفض الواقع بأقل الإمكانات. هذا ما يجري على أرض الصراع، ومتوهم من يتخيل أن وقائع من هذا النوع يمكن السيطرة عليها أو تفادي مفاجآتها وقدرتها على تدمير المحاولات الفوقية لتحقيق التسويات. العمل على أرض التسوية يثير تساؤلات كثيرة: ما فرصة صفقة القرن في أن تعرض؟ مع تساؤل أصعب: وهل تنجح؟ وعلى أرض التسوية تدور تساؤلات حول أدوار الدول العظمى ومدى فاعليتها، وهذا ما يتصدر نشرات الأخبار، ويفرض كمادة للندوات والمؤتمرات، بينما أرض الصراع تمور بالتفاصيل الأكثر فاعلية من كل سيناريوهات الحل، وتنتج كل ساعة قدرات تفجيرية غير محسوبة، ومن خلال ملامسة للتفاعلات التي تجري على أرض الصراع، يكون واقعياً تماماً الاستنتاج بأن لا حل.

 

عدد القراءات 92 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

خط بحري جديد بين وهران وبرشلونة الاسبانية

تم خلال الأسبوع الجاري فتح خط بحري جديد يربط بين مدينتي وهران وبرشلونة (اسبانيا)، حسبما أفاد به اليوم الأربعاء.  المدير الجهوي للمؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين لطرش
image

الأطباء المقيمون لولايات الوسط ينظمون مسيرة سلمية جهوية

 نظمت التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين اليوم  الأربعاء بالبليدة مسيرة سلمية انطلقت من مستشفى "حسيبة بن بوعلي" للأم و الطفل و جابت الشوارع الرئيسية للمدينة و
image

المشاركون في الملتقى الدولي لأعمال الشيخ البشير الإبراهيمي يطالبون باستحداث جائزة لاعماله

دعا المشاركون في الطبعة الأولى للملتقى الدولي حول أعمال الشيخ البشير الإبراهيمي (1889-1965) بعنوان "المنجز الفكري والأدبي في آثار محمد البشير الإبراهيمي" الذي اختتمت أشغاله
image

1200 طالب جزائري مقبلين على انشاء مؤسسات صغيرة بمرافقة لولايات المتحدة

أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية أمس بالجزائر برنامج لتكوين 1.200 طالب قادمين من 17 ولاية بالتنسيق مع الشبكة العامة للمقاولاتية الهادف لمرافقتهم في عملية إنشاء المؤسسات
image

عملية ترحيل 2000 عائلة قاطني السكنات الهشة اليوم بالعاصمة

انطلقت اليوم  المرحلة الثانية للعملية الـ 23 لإعادة الاسكان بولاية الجزائر ، والتي تخص 2000 عائلة من قاطني السكنات الهشة بترحيلها إلى أحياء جديدة من بينها حي
image

توقيف خمسة عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمير سبعة (07) مخابئ للإرهابيين بكل من باتنة وجيجل

 في إطار مكافحة الارهاب وبفضل الاستغلال الأمثل للمعلومات، أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي، يوم 20 فيفري 2018، خلال عمليات متفرقة بكل من باتنة وجيجل/ن.ع.5،
image

وفد برلماني يشارك في اجتماعات الدورة الشتوية للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوروبا

 يشارك وفد برلماني مشترك فيما بين الغرفتين، في اجتماعات الدورة الشتوية للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوروبا (AP-OSCE)، المزمع انعقادها يومي 22 و 23 فبراير
image

أمن ولاية الجزائر تحارب الجريمة

          في إطار مكافحة ظاهرة الحظائر العشوائية عبر شوارع و أحياء العاصمة و التي سخرت لها  كافة الموارد البشرية و الوسائل التقنية
image

تويقف مشتبه فيه يقوم بسرقة السيارات بالعاصمة

        عالجت مصالح أمن ولاية الجزائر قضية تكوين جمعية أشرار، الشروع في سرقة مركبة في حالة توقف باستحضار مركبة ذات محرك، الاعتداء متبوع
image

قايد صالح في زيارة عمل إلى المدرسة العليا الحربية

يقوم الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يوم الخميس 22 فبراير 2018، بزيارة عمل إلى المدرسة العليا الحربية. السيد
قيم هذا المقال
0