أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

أرض التسوية وأرض الصراع


نبيل عمرو

على الساحة الفلسطينية الإسرائيلية المندمجة والمتصارعة بالجملة والتفصيل، تبدو الجهود المبذولة سراً وعلناً لإيجاد حل نهائي للصراع عديمة الجدوى؛ بل إن كل محاولة في هذا الاتجاه تعيد الأمور إلى أسوأ مما كانت عليه. كل المحاولات التي بذلت والتي تورطت فيها إدارات أميركية، وزعماء عالميون، لم تنتبه إلى السبب الحقيقي والوحيد الذي يؤجج الصراع ويحول دون التسويات. كانت محاولات فوقية تعالج أهواء ومصالح وبرامج الأنظمة الحاكمة المتصلة بهذا الصراع، أمّا الناس الذين يتوارثون حقداً وكراهية طيلة عقود، فهم وإن كانوا مادة التسويات، إلا أنهم المستنبت النشط لإنتاج تدميرها. حين بدأت المحاولة الأخيرة المسماة بمحاولة أوسلو في العمل، وجند العالم لإنجاحها قدرات ضوئية، وجاء أقطاب الكون إلى أرض التجربة لدعمها، تبين أن عبوة ناسفة يمكن أن تقوض هذا الجهد بلمح البصر، مثلما يمكن لبيت أن يبنى في مستوطنة أن يفعل الشيء ذاته. كان المبعوثون يأتون إلى أرض الأزمة حاملين خراطيم المياه لإطفاء الحريق، وكان صنّاع المبادرات يجهدون أنفسهم في وضع سيناريوهات للحل، هي في الأساس مستنسخة عن السيناريوهات المدمرة. وحيثما تظن النخب صاحبة القرار أن الطريق فتحت نحو تسوية، كان تفجير آخر في حافلة أو مطعم يدمر كل ما تم التوصل إليه، ويعيد الأمور إلى أسوأ مما كانت عليه. هذا السباق غير المتكافئ بين السيناريوهات الفوقية للحلول، والمبادرات حتى الفردية منها، يفضي دائماً، ليس فقط إلى إعاقة سيناريو الحل؛ بل إلى تعميق عوامل استمرار الصراع وتصعيده، وأكثر ما يثبت هذه الحقيقة ما يجري هذه الأيام على أرض التسوية وأرض الصراع. كل أصحاب القرار في هذا العالم إما ينتظرون صفقة القرن، وإما ينهمكون في التشاور حولها، والاتصالات السرية في هذا المجال تبدو أشد كثافة من العلنية، والمؤتمرات والمنتديات لا تتوقف عن الانعقاد وإصدار التوصيات والنصائح والقرارات، بينما ما يجري على الأرض يعد باستحالة نجاح محاولات التسوية، وهنا لا بد من الاستعانة بقرائن دامغة. الخطب الأربع التي ألقيت في الكنيست، وهي خطب معسكر رئيسي، تظهر فداحة التناقض بين طروحات النافذين في المعسكر الواحد، هذا إذا ما استثنينا خطاب النواب العرب الذي أفسد الاحتفال، وأظهر تعقيداً إضافياً على المشهد الإسرائيلي الأميركي المتحد. وخارج نطاق الكنيست، مجمع الطبقة السياسية الإسرائيلية بأسرها، فإن عملية عسكرية قام بها فلسطينيون قبل أسبوعين في جنين، وقتل فيها مستوطن، واستدرجت رد فعل إسرائيلياً واسع النطاق وقليل الحسم، وما زالت هذه العملية ورد الفعل الإسرائيلي الواسع عليها هي حديث المجتمع الإسرائيلي، وربما باهتمام يفوق كثيراً الاهتمام الشعبي بخطاب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وما أحاط زيارته من رسائل ورمزيات. وساعة كتابة هذه المقالة نسيت إسرائيل خطاب بنس، وتناست هدية الاعتراف بالقدس كعاصمة للدولة العبرية، لتنشغل بمعركة احتدمت بين الصبية الفلسطينية عهد التميمي وجهاز الدفاع الإسرائيلي، وعلى رأسه أفيغدور ليبرمان. لقد تغنّى فنان إسرائيلي ببطولة الصبية الفلسطينية، وأذيعت أغنيته من راديو الجيش الذي هو أحد أهم المنابر الإعلامية في إسرائيل. ثارت حفيظة وزير الدفاع، وأصدر أمراً للإذاعة بحرمان الفنان صاحب أغنية عهد من الأثير الإسرائيلي. لم تتوقف الأمور عند هذا الحد. تحولت القضية إلى أزمة عامة توازت مع فضائح نتنياهو التي تُبحث في أقسام الشرطة؛ بل وتفوقت عليها، فالمستشار القانوني للحكومة فتح معركة مع ليبرمان، حين اتهمه بتجاوز حدوده، حيث لا صلاحيات له على راديو الجيش، ومضت الأزمة التي تستحق أن تسمى «أزمة عهد»، ككرة الثلج، فارضة نفسها كأزمة رئيسية على المجتمع الإسرائيلي. ونماذج مشابهة كثيرة وقوية التأثير على الحياة العامة في إسرائيل التي يحار أقطابها في فهم الظاهرة الفلسطينية، ويتناقضون في رؤية الحلول لها، ويأسهم من قدرة الـ«F35» على حسم الصراع مع فلسطينيين يملكون قدرة متجددة على رفض الواقع بأقل الإمكانات. هذا ما يجري على أرض الصراع، ومتوهم من يتخيل أن وقائع من هذا النوع يمكن السيطرة عليها أو تفادي مفاجآتها وقدرتها على تدمير المحاولات الفوقية لتحقيق التسويات. العمل على أرض التسوية يثير تساؤلات كثيرة: ما فرصة صفقة القرن في أن تعرض؟ مع تساؤل أصعب: وهل تنجح؟ وعلى أرض التسوية تدور تساؤلات حول أدوار الدول العظمى ومدى فاعليتها، وهذا ما يتصدر نشرات الأخبار، ويفرض كمادة للندوات والمؤتمرات، بينما أرض الصراع تمور بالتفاصيل الأكثر فاعلية من كل سيناريوهات الحل، وتنتج كل ساعة قدرات تفجيرية غير محسوبة، ومن خلال ملامسة للتفاعلات التي تجري على أرض الصراع، يكون واقعياً تماماً الاستنتاج بأن لا حل.

 

عدد القراءات 212 مرة | قراءات اليوم 4 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

ليبيا: إصابة نائب في إطلاق نار داخل مجلس النواب

أفاد مصدر أمني ليبي بتوقف جلسة لمجلس النواب الليبي، كانت معدة للتصويت على مسودة الدستور الثلاثاء بعد إطلاق نار داخله أدى إلى إصابة أحد النواب.
image

ميهوبي يؤكد: "الفنانون الجزائريون بحاجة إلى الدعم والمساندة والرعاية"

أكد وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي، في افتتاح الطبعة الـ11 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية، أول أمس، بقالمة على أن الفنانين الجزائريين بحاجة إلى دعم ومساندة
image

إيطاليا توقف 25 حراقا جزائريا وتنقلهم إلى مركز المنستير للمهاجرين

اعترضت عناصر الدرك الايطالية مجموعتين من المهاجرين السريين، تتضمنان 25 شخصاً، بينهم امرأة، ذكروا جميعاً  نهم يحملون الجنسية الجزائرية. وقامت بنقل المهاجرين الذين رسوّا خلال
image

عشرات القتلى والجرحى في انهيار جسر في جنوى الإيطالية

قتل عشرات الأشخاص اليوم الثلاثاء، بانهيار أحد الجسور في مدينة جنوى الإيطالية. وقالت وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" إن جسرا مرتفعا انهار جزئيا. ولم يرد تأكيد فوري
image

أردوغان يعلن عن مقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستقاطع المنتجات الإلكترونية الأمريكية، التي تعد فخر القطاع الصناعي في الولايات المتحدة. جاء ذلك خلال كلمة
image

كشف مخبأ يحوي بندقية رشاشة وكمية من الذخيرة ببرج باجي المختار

كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الجمارك الجزائرية، يوم 13 أوت 2018 إثر دورية قرب الشريط الحدودي ببرج باجي مختار ، مخبأ يحوي بندقية
image

توقيف تاجري مخدرات بحوزتهما أكثر من 5 قناطير ببشار

 أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني، إثر كمين قرب بني ونيف بولاية بشار، تاجري (02) مخدرات بحوزتهما كمية ضخمة من الكيف
image

الدينار الجزائري ينهار ويفقد 40 % من قيمته

تتجسد تداعيات الأزمة الاقتصادية على الوضع الجزائري يوما بعد يوم، من خلال انعكاسها على قيمة العملة الوطنية التي تنحدر في الأربع سنوات الأخيرة بوتيرة متسارعة،
image

البنوك الجزائرية تعيش في عهد ” القرون الوسطى”

تعاني المنظومة البنكية والمالية في الجزائر من تخلف كبير يجعلها في ذيل ترتيب الدول على الصعيد العالمي، ناهيك عن المستوى القاري والإقليمي، بسبب ثقل كبير
image

تعيين مراقب الشرطة لزرق الغالي نائبا للمدير العام للأمن الوطني

عيّن العقيد مصطفى لهبيري، المدير العام للأمن الوطني، مراقب الشرطة لزرق الغالي، في منصب نائب المدير العام للأمن الوطني.  وسبق لزرق الغالي أن تولى عدة
قيم هذا المقال
0