أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

المؤسسات الدينية واستقبال الجديد


رضوان السيد

في الشهور الأخيرة عادت الحملة على المؤسسات الدينية باعتبار تقصيرها وعجزها إلى التصاعُد. وقد حدث ذلك على وقْع الأحداث الإرهابية الفظيعة ببعض البلدان. والطريف أنه في الفترة ذاتها تسارعت خطوات وندوات ومؤتمرات المؤسسات الدينية، والشخصيات الدينية في مكافحة التطرف والإرهاب، ومهاجمة المتطرفين واعتبارهم مجرمين وقَتَلة، وضرورات التعاوُن مع السلطات من أجل مواجهتهم بكل سبيل، وقد أساؤوا إلى الدين والمجتمعات، وتسببوا في تسليط قوى العالم على ديارنا بحجة صَون أمن العالم من شرور الإرهاب الإسلامي. تتحدث السلطات، ويتحدث المثقفون والإعلاميون عن أمرين على المؤسسات الدينية القيام بهما: تجديد الخطاب الديني، وتطوير المناهج التربوية. وقد تغيرت المناهج التربوية أو المواد الدينية فيها بالفعل، وما تزال عُرضةً للتغيير. لكنّ المثقفين لا يعرفون ولا يهتمون ولا يعرضون المناهج التي يعتبرونها كفيلةً بالتخليص من الإرهاب. وقِدْماً أتى الرئيس التونسي ابن علي بمحمد الغنوشي لتطوير المناهج ولبرلتها ففعل كلَّ ما بوُسعه لكي لا يُذكر الإسلام كلّه إلاّ مراتٍ قليلة في المناهج، ومع ذلك فإنّ التطرف بين الفتيان في تونس صار ظاهرةً بارزة. أما تجديد الخطاب الديني، فالمقصود به خطابات الأئمة في المساجد، وكلام الدُعاة في التلفزيونات. وقد تغيَّرت أيضاً كثيراً، وصار الحرص أكبر والحذر أشدّ. لكن في وجه استمرار الهجمات على الهيئات الدينية، يمكن القول إنّ متغيرات المساجد، ومناهج التدريس ليست مهمةً لدى المتطرفين والإرهابيين. فهم جميعاً من خارج المؤسسات الدينية، ولا يكادون يعرفون مسجداً. وهناك شواهد على ذلك كثيرة من التحقيق معهم: فأكثرهم ما ذهب أيضاً إلى المدارس، ولم يتعلم فيها، وفي البرامج التعليمية الرسمية، كما في المعاهد والمؤسسات التي يشرف عليها الخبراء الدينيون المحترفون. فمعظم الانتحاريين والمقاتلين هم من الأُميين، أو حصلوا على شهاداتٍ شرعيةٍ من معاهد خاصة مجانية تُدارُ بأيدي المتطرفين. ولدى بعضهم شهادات متوسطة، اتبعوا بعدها طريقاً مهنياً لكي يجدوا عملاً. وقد جرى تجنيد كثيرين وهم يبحثون عن عمل! وما أقصدُهُ من وراء ذلك، أنّ هؤلاء لا يمكن التأثير فيهم من جانب المؤسسة الدينية، لأنّ المؤسسات لا تعرفهم ولا هم يعرفونها! بيد أنّ نفي القدرة على التأثير على هذه الفئة، لا يعني نفْيَ المسؤولية. فالمؤسسات الدينية لديها دائماً أربع مهمات: الحفاظ على وحدة العقيدة والعبادة، والتعليم الديني، والفتوى، والإرشاد العام. وفي الحقّ أنّ مؤسساتنا الدينية ما تمكّنتْ من الحفاظ على الوحدة في المساجد في معظم البلدان، وما تمكنت بمساعدة السلطات من الانفراد بالتعليم والتربية الدينية. وتأتي أخيراً العلاقات بالعالم والتي تزداد سوءاً، والمسؤولُ عنها ليس الأزهر بالتحديد أو المؤسسات الدينية المشابهة، بل الجميع وبينهم السلطات والمثقفون والإعلاميون. لذلك أودُّ التركيز على واجبات المؤسسات الدينية بمقتضى الاحتراف، ومقتضى المهمات، وأولاً وأخيراً بمقتضى كونها الأكثر مسؤوليةً عن الدين سلامةً وسكينةً واستتباباً. وهكذا فينبغي الخروج من العقلية الوظيفية إلى الرسالة وعقلية المهمات، بحيث تتغير الذهنية، وتتغير أخلاق العمل. إنما كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ بالإحساس بالضرورة للدين وللمجتمعات والدول. ومن يعجز عن ذلك يكون عليه ترك الأمر، وسيكسب أكثر في الأعمال الأُخرى. ولندخل في الشرط الثاني وهو شرطُ التأهُّل للقيام بالمهمات. فالعالم تغير كثيراً، ولا يكفي تعلم العلم الشرعي العادي، بل لابد من معرفة كيف يفكر الصحويون وغير الصحويين، ووسائل التصدي والإقدام. أما الشرط الثالث فهو شرطُ التأهيل. بمعنى أنّ لدينا مهمات يكون علينا لأدائها الحماس والإيمان والتأهل. أما وقد تأهلْنا فعلينا الاتجاه لتأهيل الآخرين بشتى الوسائل، وليس في الدراسة أو من على المنابر وحسْب. لقد كانت العقبات في العمل كثيرة، ولأسبابٍ متعددة. بيد أنّ الحاجات هائلة الآن، والتضامن والعمل معاً مطلوب. وفي المدة الأخيرة، كثيراً ما استشهد بحديث السفينة للنبي صلى الله عليه وسلم، والذي جاء فيه أنّ قوماً ركبوا سفينةً ذات طبقتين، فأصاب بعضهم أسفلها، فكانوا إذا أرادوا أن يستقوا من الماء مروا على مَنْ فوقهم فقالوا: لو أنّا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذٍ مَنْ فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا وهلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعاً. نحن أهل السفينة الواحدة والمركب الواحد. والوقت ليس وقت تلاومٍ ومنافرات، فلنعمل معاً لننجو جميعاً.

 

عدد القراءات 331 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

مساهل يستقبل عدد من السفراء الجدد

استقبل وزير الشؤون الخارجية, عبد القادر مساهل,  اليوم السبت بالجزائر العاصمة,  كارلوس أولغين, الذي قدم له نسخا من أوراق اعتماده بصفته سفيرا مفوضا فوق العادة
image

حكم قراءة القرآن بدون حجاب

 يرى الفقهاء أنّه لا يُشترَط لقراءة القرآن ارتداء الحجاب الشرعي؛ إذ إنَّ شروط قراءة القرآن الكريم محصورةٌ فقط بالطهارة لمن كان يريد مسَّ المصحف، ويشترط
image

هامل للأسرة الإعلامية :"إنكم عصب الاتصال وشريانه"

نص الرسالة التي وجها اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني ،، للأسرة الاعلامية بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة المصادف لـ22 أكتوبر من كل سنة. جريدة الاتحاد تحصلت على نسخة من الرسالة .
image

الرئيس بوتفليقة يدعو الحكومة إلى تسريع تأسيس سلطة الضبط للصحافة المكتوبة

دعا رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, يوم السبت الحكومة إلى تسريع تأسيس سلطة الضبط للصحافة المكتوبة و إلى السهر على تفعيل هذه الهيئة و سلطة ضبط السمعي البصري أيضا.
image

تدمير مخبأ للإرهابيين ببومرداس

في إطار محاربة الإرهاب وخلال عملية بحث وتمشيط ببومرداس الناحية العسكرية الثانية ، كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم 20 أكتوبر 2017، مخبأ للإرهابيين.  وفي
image

لإعادة بعث السياسة الثقافية: برمجة مجلس وزاري مشترك.. قريبا

كشف الأمين العام لوزارة الثقافة إسماعيل أولبصير، أول أمس، بالجلفة عن برمجة في الأفق القريب لمجلس وزاري مشترك لإعادة بعث السياسة الثقافية. وفي تصريح له أكد
image

مطالبة اللبنانيين بترحيل اللاجئين السوريين ودعم المتسبب الأول في قضيتهم… ضرورة وطنية أم انفصام سياسي؟

تتصدر بعض الجهات السياسية في لبنان خوض مواجهات ضد اللاجئين السوريين، وصلت في بعض الأحيان الى «حدود العنصرية» وخاصة تلك الدعوات التي تكرس خطاب الكراهية
image

الاستثمار في قطاع المحروقات: ضرورة التكيف مع محيط متعدد الأبعاد

أكد رئيس مجلس مدير الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات (ألنافت) أرزقي حسين بالجزائر أنه فضلا عن المراجعة المرتقبة لقانون المحروقات فإن بعث الاستثمارات في هذا
image

عبد القادر مساهل: الجزائر مستعدة لتقديم المساعدة و تقاسم تجربتها مع الاتحاد الأوروبي

أعرب وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  يوم الخميس ببروكسل عن "استعداد" الجزائر لتقديم المساعدة و تقاسم تجربتها  مع الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب
image

بدوي يوقع على سجل التعازي بمقر إقامة السفارة

وقع  وزير الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية, نور الدين بدوي, يوم الخميس باسم رئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة, على سجل التعازي بمقر إقامة سفارة البرتغال
قيم هذا المقال
0