أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

ماذا لو ترمب أسوأ من أوباما!


عبد الرحمن الراشد


 حتى لو قرر الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترمب، أن يبني الجدران مع جيرانه، ويطرد عشرة ملايين مقيم غير شرعي في بلاده، ويمتنع عن مدّ حمايته لأوروبا وجنوب شرقي آسيا وحلفائه في منطقة الشرق الأوسط، فإننا لن نقلق كثيرًا لأن سياسة الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بلغت من السوء، ما يجعل ترمب مقبولا مهما فعل أو لم يفعل في منطقتنا.  حتى لو هادن ترمب إيران، وأيّد بقاء نظام الأسد في سوريا، وامتنع عن مدّ يد العون لملايين المشردين واللاجئين، وسكت على التمدد الروسي، فإن هذه كلها حدثت في عهد أوباما. لقد انتشر الإرهاب في أنحاء العالم، ضرب أكثر من عشر مدن أوروبية، بدرجة لم يتخيلها أحد، نتيجة سياسة اللامبالاة التي تبنتها الإدارة السابقة. ودبّت الفوضى في سبع دول عربية، وكانت سياستها تشجع عليها في كل أزمة. وعندما قامت الثورة في ليبيا جلس متفرجًا حتى انتشر «داعش» والقوى الإرهابية وقتلا السفير الأميركي. وفي مصر دفعت سياسة أوباما الجيش لإقصاء الرئيس حسني مبارك باسم دعم الثورة، ثم تركها للفوضى التي تسببت في التدخل العسكري. وفي اليمن أصرّ على التغيير الديمقراطي، ثم تخلّى عن دعمه وترك المتمردين بقوة السلاح يستولون على السلطة. وكان موقفه في البحرين لا يقل سوءًا حيث حاول تأييد المعارضة وفرضها لولا أن الدول الخليجية قطعت الطريق عليه، فأرسلت قواتها إلى هناك. وفي العراق سحب أوباما آخر ما تبقى من قوته العسكرية، وكانت رمزية وتمثل جزءًا مهمًا من التفاهمات مع الدولة العراقية. ترك هذا البلد الاستراتيجي فريسة للإيرانيين وتنظيم داعش الإرهابي. أما سوريا فإنها كانت أسوأ كارثة مرّت في عهد أوباما، وفي تاريخ المنطقة منذ أكثر من نصف قرن. وكان لتردده ووعوده المضللة، دور ساعد على زيادة التدمير والقتل والتشريد الذي عاشه الشعب السوري. اتضح أن أوباما باع سوريا للمساومة مع إيران من أجل تحقيق اتفاقه النووي معها. وتبين لاحقًا أن أوباما منح إيران أكثر من رفع العقوبات، وإنهاء سياسة الاحتواء، حيث سلمها مبالغ مالية كبيرة، وسكت على دورها العسكري التخريبي في المنطقة، ولم يحمِ مواطنيه أو قواته البحرية في المنطقة من اعتداءات الحرس الثوري الإيراني. شهدت فترة رئاسة أوباما انتشار الفوضى في المنطقة، وتضاعف عدد المنظمات الإرهابية ورجالها ونشاطها في العالم. لم يكن أحد يريد منه تدخلا عسكريًا أميركيًا، منذ فشل التدخل العسكري في العراق في عهد جورج بوش، لكن أوباما أخطأ عندما حرّم على حلفائه بيع السلاح للمعارضة السورية حتى لا يُغضب إيران، وأخطأ في الاستهانة بالجماعات الإرهابية حتى ملأت العالم رعبًا. بعد هذه الإخفاقات الرهيبة في ثماني سنوات من رئاسة أوباما لا أعتقد أن أحدًا سيقلق من أي سياسة يتبناها الرئيس الأميركي الجديد، لأنها لا يمكن أن تكون أسوأ مما كانت ووصلت إليه اليوم. لا أحد في هذه المنطقة يتوقع من الرئيس ترمب أن يحقق إنجازات سياسية أو عسكرية، وسيكون إنجازًا مهمًا لو قررت إدارته وقف سياسة أوباما التي شجعت إيران على توسيع دوائر الحروب، وتركت التنظيمات الإرهابية تتمدد.

 

 

عدد القراءات 1936 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

احتجازرهائن في مجمع ترفيهي شمال غرب لندن

   قالت وسائل إعلام بريطانية، مساء الأحد، إن مسلحا احتجز رهائن في مجمع ترفيهي شمال غرب لندن. وحثت الشرطة البريطانية المقيمين على تجنب منطقة نونيتون
image

شروط جديدة لعمليات الاستيراد تدخل حيز التنفيذ اليوم

دخلت، اليوم، تعليمة بنك الجزائر التي تحدد الشروط الجديدة لتوطين عمليات استيراد السلع الموجهة للبيع على الحالة، حيز التنفيذ.وحسب مسؤولين في بنك الجزائر فإن هذه
image

الحكم بالاعدام على 11 شخصا في قضية "خلية الجيزة" بجمهورية مصر

أصدرت محكمة في مصر اليوم الأحد حكم إعدام بحق 11 شخصا (سبعة حضوريا وأربعة غيابيا)، وهم متهمون في القضية المعروفة بـ"خلية الجيزة"
image

2965 مليار لتمويل احتياجات الجزائر حتى غاية 2019

اشار، اليوم، وزير المالية عبد الرحمان راوية، عن توقعات بتراجع عجز الخزينة العمومية إلى 55 مليار دينار فقط  في 2019 بفضل اللجوء إلى التمويل غير
image

القضاء على إرهابيين(02) خطيرين بجيجل

إثر كمين محكم قرب بلدية سلمى بن زياد، بدائرة العوانة ولاية جيجل الناحية العسكرية السادسة، قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي صباح اليوم 22 أكتوبر 2017،
image

مفرزة تابعة للجيش الوطني الشعبي، تلقي القبض على الإرهابي الخطير “خ.الشافعي” المكنى “أبو الخطاب”

ألقت، صبيحة اليوم، مفرزة تابعة للجيش الوطني الشعبي، القبض على الإرهابي الخطير “خ.الشافعي” المكنى “أبو الخطاب” بمنطقة أريس في ولاية باتنة.وحسب بيان لوزارة الدفاع، فقد
image

وزير الاتصال الصحافة الالكترونية فرضت نفسها في الوسط الإعلامي

أكد، اليوم، وزير الاتصال جمال كعوان، أن الصحافة الالكترونية فرضت نفسها في الوسط الاعلامي الجزائري.
image

موارد صيدية : ارتفاع الإنتاج سنة 2017

أكد المدير العام للصيد البحري و تربية  المائيات لدى وزارة الفلاحة طه حموش بالجزائر العاصمة أن  إنتاج الموارد الصيدية خلال سنة 2017 يتميز "بالوفرة" مقارنة
image

مختصة في اللغة العربية على رأس المجلس الوطني للبرامج

أشرفت يوم السبت وزيرة التربية الوطنية نورية  بن غبريط، على التنصيب الرسمي للمجلس الوطني للبرامج. و يرأس هذا المجلس أستاذة جامعية مختصة في تعليم اللغة العربية
image

غول: أحزاب "التحالف الرئاسي" ستلتقي هذا الأسبوع

·      نحن حزب مسؤول ومشاركتنا  في الانتخابات لن تكون عشوائية أعلن رئيس حزب تجمع أمل الجزائر "تاج" عمار غول، عن لقاء مرتقب هذا الإثنين يضم أحزاب
قيم هذا المقال
0