أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

ماذا لو ترمب أسوأ من أوباما!


عبد الرحمن الراشد


 حتى لو قرر الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترمب، أن يبني الجدران مع جيرانه، ويطرد عشرة ملايين مقيم غير شرعي في بلاده، ويمتنع عن مدّ حمايته لأوروبا وجنوب شرقي آسيا وحلفائه في منطقة الشرق الأوسط، فإننا لن نقلق كثيرًا لأن سياسة الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بلغت من السوء، ما يجعل ترمب مقبولا مهما فعل أو لم يفعل في منطقتنا.  حتى لو هادن ترمب إيران، وأيّد بقاء نظام الأسد في سوريا، وامتنع عن مدّ يد العون لملايين المشردين واللاجئين، وسكت على التمدد الروسي، فإن هذه كلها حدثت في عهد أوباما. لقد انتشر الإرهاب في أنحاء العالم، ضرب أكثر من عشر مدن أوروبية، بدرجة لم يتخيلها أحد، نتيجة سياسة اللامبالاة التي تبنتها الإدارة السابقة. ودبّت الفوضى في سبع دول عربية، وكانت سياستها تشجع عليها في كل أزمة. وعندما قامت الثورة في ليبيا جلس متفرجًا حتى انتشر «داعش» والقوى الإرهابية وقتلا السفير الأميركي. وفي مصر دفعت سياسة أوباما الجيش لإقصاء الرئيس حسني مبارك باسم دعم الثورة، ثم تركها للفوضى التي تسببت في التدخل العسكري. وفي اليمن أصرّ على التغيير الديمقراطي، ثم تخلّى عن دعمه وترك المتمردين بقوة السلاح يستولون على السلطة. وكان موقفه في البحرين لا يقل سوءًا حيث حاول تأييد المعارضة وفرضها لولا أن الدول الخليجية قطعت الطريق عليه، فأرسلت قواتها إلى هناك. وفي العراق سحب أوباما آخر ما تبقى من قوته العسكرية، وكانت رمزية وتمثل جزءًا مهمًا من التفاهمات مع الدولة العراقية. ترك هذا البلد الاستراتيجي فريسة للإيرانيين وتنظيم داعش الإرهابي. أما سوريا فإنها كانت أسوأ كارثة مرّت في عهد أوباما، وفي تاريخ المنطقة منذ أكثر من نصف قرن. وكان لتردده ووعوده المضللة، دور ساعد على زيادة التدمير والقتل والتشريد الذي عاشه الشعب السوري. اتضح أن أوباما باع سوريا للمساومة مع إيران من أجل تحقيق اتفاقه النووي معها. وتبين لاحقًا أن أوباما منح إيران أكثر من رفع العقوبات، وإنهاء سياسة الاحتواء، حيث سلمها مبالغ مالية كبيرة، وسكت على دورها العسكري التخريبي في المنطقة، ولم يحمِ مواطنيه أو قواته البحرية في المنطقة من اعتداءات الحرس الثوري الإيراني. شهدت فترة رئاسة أوباما انتشار الفوضى في المنطقة، وتضاعف عدد المنظمات الإرهابية ورجالها ونشاطها في العالم. لم يكن أحد يريد منه تدخلا عسكريًا أميركيًا، منذ فشل التدخل العسكري في العراق في عهد جورج بوش، لكن أوباما أخطأ عندما حرّم على حلفائه بيع السلاح للمعارضة السورية حتى لا يُغضب إيران، وأخطأ في الاستهانة بالجماعات الإرهابية حتى ملأت العالم رعبًا. بعد هذه الإخفاقات الرهيبة في ثماني سنوات من رئاسة أوباما لا أعتقد أن أحدًا سيقلق من أي سياسة يتبناها الرئيس الأميركي الجديد، لأنها لا يمكن أن تكون أسوأ مما كانت ووصلت إليه اليوم. لا أحد في هذه المنطقة يتوقع من الرئيس ترمب أن يحقق إنجازات سياسية أو عسكرية، وسيكون إنجازًا مهمًا لو قررت إدارته وقف سياسة أوباما التي شجعت إيران على توسيع دوائر الحروب، وتركت التنظيمات الإرهابية تتمدد.

 

 

عدد القراءات 1774 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

اشتباكات وجرحى بالعشرات بين الأمن ومتظاهرين في المغرب

أفادت السلطات المغربية وتقارير إخبارية، بوقوع اشتباكات جديدة بين عناصر الأمن ومتظاهرين في محافظة الحسيمة الشمالية، الأمر الذي أسفر عن إصابة العشرات.ويطالب أنصار "الحراك الشعبي"
image

أمن ولاية الجزائر ينظم زيارات لفائدة الأطفال المرضى و المسنين في عيد الفطر

 نظمت مصالح أمن ولاية الجزائر عبر دوائرها الأمنية الـ13 عشر بمناسبة عيد الفطر المبارك زيارات جوارية لفائدة الأطفال المرضى بالمستشفيات وكذا المسنين بدور العجزة، منها
image

توقيف 8 أشخاص مشتبه فيهم بتهمة الاتجار بالمخدرات الصلبة بتمنراست

 في إطار مكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات،  تمكنت قوات الشرطة لأمن ولاية تمنراست من وضع حد لعصابة إجرامية، تحترف ترويج المخدرات الصلبة "الهرويين"،حيث تم توقيف
image

أسبوع من الأنشطة الثقافية

ميزت السهرات الفينة التي برمجت بمناسبة شهر رمضان وتوزيع جائزة الهاشمي قروابي المشهد الثقافي في الجزائر خلال الأسبوع  المنصرم إضافة إلى أنشطة أخرى تتعلق بالمسرح
image

إصابة 7 فلسطينيين في انفجار قنبلة في مخيم للاجئين جنوب لبنان

أصيب سبعة فلسطينيين بجروح السبت جراء انفجار قنبلة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا الساحلية جنوب لبنان. وذكرت» الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية
image

استلام مشروعي فندقين بسعة 270 سرير قريبا بالعاصمة

سيتم في غضون الأيام المقبلة استلام مشروعي فندقين بسعة ما يقارب 300 سرير على مستوى بلديتي المرادية وحسين داي بالجزائر العاصمة ,حسبما أفاد به  مدير
image

مخطط عمل الحكومة يهدف إلى تغيير النمط الاقتصادي دون التخلي عن المكاسب الاجتماعية

أكد الوزير الأول عبد المجيد تبون الجمعة أن مخطط عمل الحكومة يهدف إلى تغيير النمط الاقتصادي تماشيا و متطلبات المرحلة الحالية دون الإخلال أو التخلي
image

وفد وزاري يشارك الأطفال المرضى والمقيمين بدار الرحمة فرحة عيد الفطر

قام وفد وزاري يوم الأحد بزيارة الأطفال  المرضى بالمستشفى الجامعي "محمد لمين دباغين" بباب الوادي والأطفال المقيمين بمركز إعادة التربية بالأبيار وكذا نزلاء مؤسسة دار
image

الجوية الجزائرية تلغي رحلة دولية.. !!

عرف مطار القاهرة الدولي،صبيحة أمس، إلغاء رحلة جوية دولية، على خلفية عدم جدوى تشغيلها اقتصاديا، وذلك بطلب من شركة الخطوط الجوية الجزائرية. وأكد مطار القاهرة الدولي
image

وزيرة التربية الوطنية توجه رسالة شكر وتقدير إلى اللواء المدير العام للأمن الوطني

وجهت معالي وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، رسالة شكر وتقدير إلى اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني، عبرت له فيها عن خالص
قيم هذا المقال
0