أقلام
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

الرئيس يعالج...فهل يتعافى البلد؟


د٫ محمد بشوش

شهدت الجزائر في الفترة الأخيرة حراكا سياسيا طبعته  خرجات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المتكررة،والتي حملت عدة دلالات لعل أهمها ـ كما يروج لذلك أنصاره ـ أن صحة الرئيس في تحسن مستمر وأن بوتفليقة يدير الجزائر بنفسه ويشرف على كل صغيرة وكبيرة. لكن خرجات الرئيس حملت بحسب المتابعين رسائل أخرى حرص على إيصالها للطبقة السياسية ، من أهمها  أنه مقبل على إجراء ترتيبات تسمح بإنعاش الحياة السياسية للبلاد، فخرجات الرئيس جاءت لبعث النشاط الحكومي الذي يبدوا أنه لم يعد يقنع ساكن قصر المرادية. يضاف إليه تزايد الحديث عن اقتراب تعديل حكومي قد يكون جذريا.

سعداني...شفاه الله

منذ مجيئه على رأس حزب الأغلبية أو حزب الرئيس ـ كما يدعيه الأفلانيون ـ عمل سعداني على الترويج لعهد "الدولة المدنية" حتى كادت الجماهير أن تصدقه!!! لكنه وبكبسة زر غادر رئاسة الحزب وقال إني مريض، غير أن خصومه قالوا "إنه يغرق...". لم يكن خفيا أن الرئيس بوتفليقة هو من أنهى مهام الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعداني لكن السؤال الذي  ستحمل الأيام القليلة القادمة الإجابة عنه هو: من التالي؟ . فالرئيس بوتفليقة عوَّد الجزائريين على عدم الاستجابة للضغوط مهما كان مصدرها في تعيين أو عزل رجاله ونسائه. وأقرب مثال هو وزير التربية "بن غبريط" التي عاثت في قطاعها عبثا و عاشت الجزائر معها "بكالوريا الفايسبوك"،وخرج التلاميذ وأوليائهم وسال حبر الجرائد طعنا في كفاءتها لكن الجميع "افتجأ" ببقائها وتضامن الحكومة معها. لذا لا يبدو أن تصريحات سعداني وما أثارته من تململ لدى الطبقة السياسية والأمنية هي وحدها من دفعت الرئيس إلى عزله، إذ الأرجح أنها عجلت بإطلاق الرئيس مخططا بهدف إعادة بعض من التوازن في المشهد السياسي ،الذي وصل إلى حد مرعب من الضبابية والضحالة.

عبد الوهاب دربال...ورائحة النزاهة

في قرار مفاجئ ،عين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عبد الوهاب دربال على رأس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات،فالرجل يحسب  على التيار الإسلامي. عبد الوهاب دربال من قياديي الصف الأول لحركة النهضة ذات التوجه الإسلامي وبغض النظر عن علاقته الجيدة برئيس الجمهورية ـ شغل منصب سفير طيلة مدة حكم الرئيس بوتفليقة تقريبا ـ فإن الطبقة السياسية تشهد له بالكفاءة والنزاهة وهذا ما كشفت عنه ردود الأحزاب السياسية اثر اقتراحه ليرأس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات،فلم يبد أي حزب طعنا في شخصه حتى تلك  التي اعتبرت الهيئة غير قادرة على ضمان النزاهة بالنظر للصلاحيات الموكلة لها. فهل قدم الرئيس بوتفليقة عربون صدقه وحرصه على أن تكون  الانتخابات التشريعية القادمة "معبرة عن إرادة الناخبين" ؟ بحسب أول تصريح لعبد الوهاب دربال مباشرة بعد ترسيم تنصيبه على رأس الهيئة؟.

 الأحزاب المعارضة ستشارك في الانتخابات!!!

يبدو أن  كل أحزاب المعارضة في الجزائر ستدخل غمار الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في أفريل 2017 ،فحتى تلك التي رفعت سقف المطالب وكان خطابها "ناريا" على غرار حركة مجتمع السلم بقيادة عبد الرزاق مقري قررت المشاركة، في ما يمكن وصفه بالهدنة المؤقتة مع النظام الحاكم. وبالرغم من تعدد القراءات حول قرار المعارضة فإن الحالة السياسية في الجزائر لا تزال "مطَمْئنة" إلى حد كبير،فمجرد قبول الاحتكام للصندوق بدل الصراع في الميادين والشوارع مؤشر على وجود فرصة ـ حتى وإن اعتبرها البعض الأخيرة ـ لتدارك الوضع السياسي المترهل ولكن أيضا لمواجهة تداعيات الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد.فالشارع الجزائري بدأ يستشعر خطورة الوضع الاقتصادي وسيدفع به التأزم السياسي ـ إن حصل ـ إلى قلب الطاولة على الطبقة السياسية الحاكم منها والمعارض.

 الشعب: هل سيكون الغائب الأكبر؟

بعد أكثر من ربع قرن على دخول الجزائر عهد التعددية الحزبية، لا يبدو أن المواطن الجزائري أصبح أكثر إيمانا بالتغيير عن طريق الصناديق. فخيبات الأمل وسنين الألم لا تزال منقوشة في نفوس من عايشوا العشرية الحمراء الدموية سنوات التسعينات،لكن يلوح في الأفق أمل جديد يرسمه  شباب الجزائر اليوم. لا نقول هذا من باب الإنشاء ولكن لأن الفئة العمرية ما بين 18 سنة و23 لم تعش المأساة الوطنية وتبدوا أكثر تأثرا بما يجري في العالم عن طريق الوسائط الاجتماعية وثورة الإعلام الرقمي.إذ نجد اليوم الشباب الجزائري يهتم بالانتخابات الأمريكية مثلا،وحتى وإن كان هذا من باب التسلية  لكن عقول الشباب اليوم تؤمن أكثر من أيام "الرأي الواحد والزعيم الأوحد" بأن الحق في الرأي خط أحمر .  لكن من جهة أخرى ستقع المسؤولية على الأحزاب المشاركة ،فهل سترشح وجوها شابة تعبر عن آمال الشباب أم أنها ستكتفي بالمتردية والنطيحة...وما عاف الشعب.

الرئيس يعالج...فهل يتعافى البلد؟

في هذه المرحلة الحساسة ،نقل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى فرنسا لإجراء فحوصات "دورية" حسب الإعلان الرسمي وسط أنباء عن تحسن "ممتاز"لحالته الصحية و بأن هذه الفحوصات ستمهد لاستعادة عافيته بشكل شبه كلي . وبعيدا عن مزايدة الأمين العام الجديد للحزب الحاكم،جمال ولد عباس ،بصحة الرئيس المقعد بسبب جلطة دماغية  وقوله بأنه سيتعافى ويمشي على رجليه وأن حزب جبهة التحرير سيرشحه لعهدة "خامسة"،تبقى الحالة الصحية للرئيس بوتفليقة تلقي بضلالها على وضع البلاد السياسي والاقتصادي...

 فالرئيس يعالج، ونتمنى له كل العافية....لكن هل سيتعافى البلد؟.

عدد القراءات 2011 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

عبد القادر بن صالح ممثلا لرئيس الجمهورية في مراسيم تنصيب الرئيس الليبيري الجديد

ممثلا لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، حل اليوم الاحد، رئيس مجلس الأمة السيد  عبد القادر بن صالح ، بالعاصمة الليبيرية مونروفيا ، للمشاركة
image

ملتقى وطني بالمركز الجامعي "صالحي أحمد" النعامة واقع الهجرة غير الشرعية وآليات مكافحتها 12فيفري

واقع الهجرة غير الشرعية وآليات مكافحتها " محور ملتقى في 12 فبراير المقبل يشكل موضوع "واقع الهجرة غير الشرعية وآليات مكافحتها" محور ملتقى وطني سينتظم
image

حزب العمال يثمن تعليمة رئيس الجمهورية فيما يخص تطبيق الشراكة المؤسساتية (حنون)

ثمن حزب العمال اليوم الأحد بالجزائر العاصمة تعليمة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للحكومة التي تنص على إلزامية الإخضاع لموافقته المسبقة أي اتفاق حول فتح
image

اجهاض مسيرة معطوبي الجيش بالعاصمة

قام معطوبو الجيش، أمس، بغلق الطريق السيار بين العلمة وسطيف، حيث تدخلت قوات الدرك الوطني لإعادة فتح الطريق.وقام معطوبي الجيش بمحاولة تنظيم مسيرة في العاصمة
image

زمالي : 500 مليار دينار إعانة مالية لتسديد أجور المتقاعدين

·      تنصيب لجنة اقتراح مناصب العمل الشاقة   كشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي ،مراد زمالي، أمس،  أن الوزارة قامت بتخصيص إعانة مالية لفائدة المتقاعدين تقدر
image

مكتتبو "عدل 1 و2 "..يحتجون

احتج بعض مكتتبي عدل 1 و2 بخصوص تأخر السكنات وللاستفسار عن مستقبلها، بعد طول مدة انتظارهم لها. وأكد بعض مكتتبي عدل 1 أنهم تلقوا وثائق التخصيص
image

تيسمسيلت : فتح سبعة أقسام مدمجة للأطفال ذوي الإعاقة الذهنية الخفيفة‎

·      اقتناء حوالي 130 كرسيا متحركا لفائدة المعوزين  تم في الآونة الأخيرة بولاية تيسمسيلت فتح سبعة أقسام مدمجة لفائدة الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية الخفيفة حسبما أفادت
image

"الأفسيو" يتحول إلى نقابة

صوت أعضاء منتدى رؤساء المؤسسات ، أمس، بالأغلبية على مقترح تحويل المنتدى إلى نقابة، حسب ما أفاد به رئيس المنتدى على حداد. وقال علي حداد عبر
image

غول يجدد دعم "تاج" لرئيس الجمهورية

أكد رئيس حزب تجمع  أمل الجزائر "تاج"، عمار غول، أمس، أن الجزائر سجلت العديد من الانجازات وتشهد حراك كبير في شتى المجالات. واقترح غول خلال تجمع
image

أويحيى: "لن أنافس بوتفليقة في حال ترشحه لعهدة خامسة"

أكد الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي ،أحمد أويحيى، أمس، أنه لن ينافس رئيس الجمهورية في حال ترشحه لعهدة خامسة، مجددا ولائه لرئيس الجمهورية، وقال إن
قيم هذا المقال
0